كنوز ميديا – واصلت قوات المقاومة اللبنانية “حزب الله” القصف المدفعي في تلال عرسال الواقعة في الجانب اللبناني من الحدود مع سوريا، اليوم السبت، مستهدفةً مواقع الارهابيين.

ويوم الجمعة استعرّت الاشتباكات في تلال عرسال اللبنانية وقرى القلمون بالجانب السوري، كما شهد ليل اليوم ذاته هدوءا حذرا على جبهات القتال.

يذكر أن الاشتباكات اشتعلت ليل الخميس، بين قوات حزب الله والجيش السوري من جهة، وبين إرهابيي النصرة وسرايا أهل الشام من جهة أخرى، علما أنها أسفرت عن سقوط العشرات بين قتيل وجريح.

وكان قد أكد حزب الله، مساء الجمعة، أنه أنهى المرحلة الأولى من المعركة ويستعد للبدء بالثانية، فجر السبت.

الى ذلك ذكرت مصادر لبنانية لسكاي نيوز أن الجيش اللبناني صدّ أكثر من عملية تسلل كان المسلحون يحاولون القيام بها، هربا من منطقة الاشتباكات إلى داخل بلدة عرسال الحدودية، التي يسكنها أكثر من 100 ألف شخص بين لبنانيين ولاجئين سوريين.

من جانبه جهّز الجيش اللبناني، بالتنسيق مع المجلس المحلي، خطة لإدخال من يرغب من النساء والأطفال والمسنين من المخيمات الواقعة خارج البلدة إلى داخلها، إذا تمددت الاشتباكات باتجاه مخيمات اللاجئين الواقعة خارج حواجز الجيش اللبناني.

المشاركة

اترك تعليق