كنوز ميديا – طالبَ النائبُ عن التحالفِ الوطني كاظم الصيادي ، اليوم ، الحكومةَ بارسالِ لجانٍ مخصصةٍ الى كردستانَ مِن اجلِ الاشرافِ على تصديرِ نفطِ  المناطِقِ الشمالية .

وقال الصيادي في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، اِن التوافقاتِ السياسيةَ وضعفَ الحكومةِ جعلَ مِن كردستانَ تتصرفُ بمفردِها  ، مستغرباً تعامل دول الجوار بالتعامل مع تهريب الاكراد للنفط العراقي .

واضاف الصيادي ان هناك تواطئ بين مسعود البارزاني وتركيا في تهريب وبيع النفط العراقي ، منتقداً الدور التركي لعدم احترمها لحسن الجوار .

واشار الى ان مسعود البارزاني يحاول تصدير ازماته الداخلية الى الخارج من خلال اثارة مشروع الانفصال والشعارات القومية واثارة النعرات الطائفية بين بغداد واربيل من اجل البقاء والهيمنة على رئاسة حكومة كردستان .

داعيا الحكومة الذهاب الى المحكمة الاتحادية بشأن المسائل المتنازع عليها والاخذ بقراراتها ومن ثم محاسبة المفسدين ومقاضاتهم .

واعتبر الصيادي تصريحات بارزاني الاخيرة بشان حدوث حرب دموية في حال عدم حصول الاستقلال لكردستان بانها شعارات داعشية وطائفية وشبيهه لشعارات الامس من منصات الاعتصام “جئناك يا بغداد ” الغاية منها دخول الشعب العراقي في حروب داخلية .

وبين ان الاحزاب الكردية لقد حسمت امرها وبينت رأيها بعدم شرعية مسعود بارزاني في رئاسة كردستان وعدم شرعية تهريب النفط العراقي من الاقليم .

المشاركة

اترك تعليق