كنوز ميديا/بغداد..

 

أفادت شركة ترصد توقعات معروض «أوبك» أن إنتاج نفط المنظمة بصدد الارتفاع 145 ألف برميل يومياً خلال شهر تموز الحالي، ما يشير إلى تراجع الالتزام باتفاق خفض الإنتاج.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة بترو-لوجيستكس، دانييل جربر، إن «معروض أعضاء (أوبك) الأربعة عشر من المتوقع أن يتجاوز 33 مليون برميل يومياً في يوليو، أي بزيادة 145 ألف برميل يومياً عن يونيو بفعل زيادة المعروض من السعودية والإمارات ونيجيريا»، مبينا أن «أحجام يوليو تزيد أكثر من 600 ألف برميل يومياً فوق متوسط النصف الأول من 2017».

وبحسب أرقام من مصادر ثانوية تستخدمها «أوبك» لمراقبة المعروض فقد زاد إنتاج المنظمة 393 ألف برميل يومياً في حزيران الماضي إلى 32.611 مليون برميل يومياً، حيث كانت تلك الزيادة بقيادة نيجيريا وليبيا إلى جانب معروض إضافي أيضا من السعودية والعراق.

وكان العالم النفطي صُدِمَ يوم الإثنين الماضي بنبأ سعي الإكوادور إلى زيادة إنتاجها النفطي، التي كشفت بشكل علني مخالفة اتفاق أوبك لخفض الانتاج، وقد أرجعت الإكوادور عدم استطاعتها خفض إنتاجها بنحو 26 ألف برميل يومياً إلى حاجة اقتصادها للمزيد من الإيرادات، ولتزايد تعرضها إلى العجز المالي.

ولأشهر عدة، كان الالتزام في «أوبك» قد بلغ 100 في المئة، ويرجع الفضل الكبير في ذلك إلى تخفيض المملكة العربية السعودية الإنتاج بأكثر مما كان ضرورياً، إلا أنه في حزيران الماضي انخفضت نسبة الالتزام إلى 92 في المئة بسبب ضخ المجموعة المزيد من النفط، وتوقف الرياض عن تحمل الكثير من الأعباء .

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here