كنوزميديا

 

اغلقت اسعار النفط، السبت، على انخفاض وسط شكوك بقدرة المنتجين على خفض الانتاج، فيما يبقى القلق من زيادة عدد منصات الحفر في الولايات المتحدة مما يؤثر على الجهود المبذولة من قبل المنتجين في اوبك لاعادة التوازن في السوق النفطية.

واغلقت عقود برنت تسليم ايلول على انخفاض بلغ 1.42 دولار او ما يعادل 2.88% ليسجل 47.88 دولار، فيما اغلقت عقود النفط الأمريكي الخام الآجلة تسليم أيلول على انخفاض بلغ 1.30 دولار او ما يعادل 2.77% ليسجل 45.62 دولار .

وعلى الرغم من المكاسب التي تحققت هذا الأسبوع، يبقى النفط متراجعاً بأكثر من 10٪ منذ بداية العام حتى الآن، حيث أثارت الشكوك حول قدرة المنتجين على خفض العرض العالمي مخاوف المستثمرين ودفعتهم إلى بيع الذهب الأسود.

ومن المقرر أن تجتمع لجنة وزارية تمثل الدول الاعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) بالإضافة إلى الدول غير الاعضاء المشتركة في إتفاق خفض الإنتاج في الكويت يوم الإثنين القادم، لبحث مدى إمثتال هذه الدول لإتفاق خفض الإنتاج.

وكانت منظمة الدول المنتجة للنفط (أوبك) قد أقرت أتفاقاً، بالتعاون مع عدد من أكبر الدول المنتجة للنفط من خارج المنظمة، وعلى رأسها روسيا التي هي حالياً أكبر منتج للنفط في العالم، في تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي، يهدف إلى خفض الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يوميا للستة أشهر الأولى من العام الحالي، وإنتهى بتاريخ 30 حزيران إلا أن هذا الاتفاق قد فشل في التأثير حتى الآن على مستويات المخزون العالمية.

وما يزال هنالك قلق من أن الانتعاش المستمر في إنتاج النفط من الصخر الزيتي في الولايات المتحدة يعرقل الجهود المبذولة من طرف المنتجين الرئيسيين، والتي تهدف إلى إعادة التوازن في الأسواق. ومما أكد المخاوف من ارتفاع الإنتاج الأمريكي، أن عدد منصات الحفر في الولايات المتحدة مستمر في الإرتفاع الذي شهدته الأشهر الأخيرة، حتى وصل إلى مستوى لم يشهده منذ أكثر من  SS

المشاركة

اترك تعليق