كنوز ميديا – قمعت قوات الاحتلال الصهيوني، قبيل ظهر اليوم الجمعة، المصلين المتجمعين قرب الأبواب المؤدية للمسجد الأقصى.

واستهدفت قوات الاحتلال المعتصمين والمصلين الوافدين إلى باب الساهرة، بقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى وقوع عدد من الإصابات، وسط حالة من التوتر الشديد.

كما استهدفت قوات الاحتلال المصليين في شارع صلاح الدين وسط القدس، بقنابل الصوت والغاز ما أدى إلى إصابات في صفوفهم، وشهدت المنطقة مواجهات مع قوات الاحتلال.

وتكرر ذات السيناريو على باب الأسباط، وسرعان ما انجلعت مواجهات ضارية في المنطقة، أطلقت خلالها قوات الاحتلال وابلا من القنابل تجاه المصلين، الذين رددوا هتافات التكبير والتمسك بإسلامية الأقصى.

ورغم إجراءات الاحتلال، تجمع المئات، في أحياء القدس، وتوافدوا إلى أبواب الأقصى، استعدادًا لأداء صلاة الجمعة، مصرين على رفض المرور عبر البوابات الإلكترونية.

ومنذ ساعات صباح اليوم، حولت قوات الاحتلال الصهيوني مدينة القدس المحتلة وخاصة البلدة القديمة وبوابات المسجد الأقصى إلى ثكنة عسكرية.

وقالت شرطة الاحتلال، في تصريح مكتوب: إنها قررت نشر قوات معززة من الشرطة وحرس الحدود (الصهيوني) مع التركيز على “غلاف القدس” والبلدة القديمة والمسجد الأقصى.

وأضافت: إنها قررت منع الرجال من سكان القدس دون سن 50 عاما من الدخول إلى البلدة القديمة والمسجد الأقصى، اليوم الجمعة، دون فرض أي قيود على النساء.

وأجبرت قوات الاحتلال موظفي الأوقاف وحراس المسجد الأقصى على إخلاء محيط باب المجلس.

ومنعت قوات الاحتلال فجر اليوم الجمعة حافلات الركاب (الباصات)، التي أقلّت مصلين من مختلف أراضي عام 1948، وكانت في طريقها نحو المسجد الأقصى المبارك، من مواصلة المسير إلى القدس.

وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال أرجعت عددًا كبيرًا من المواطنين ممن استقلوا الحافلات على حاجز واقع على طريق أبو غوش على مشارف القدس، وتذرعت بأن الأمر يعود لأسباب أمنية.

وأعلنت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة إغلاق جميع المساجد في أحياء وقرى وبلدات القدس غدًا الجمعة، والتوجه لأداء الصلاة أمام أبواب الأقصى؛ رفضا للبوابات الإلكترونية والإجراءات الصهيونية العنصرية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here