كنوز ميديا – استشهد شابان مقدسيان برصاص الاحتلال الإسرائيلي وأصيب العشرات خلال المواجهات الدائرة في مدينة القدس المحتلة والتي اندلعت عقب صلاة الجمعة نصرة للمسجد الأقصى.

وأفادت مصادر أن الشاب محمد محمود شرف 17 عاماً من بلدة سلون، استشهد متأثراً بجراحه الخطيرة التي أصيب بها من قبل مستوطن صهيوني حاقد، فيما استشهد شاب آخر من حي جبل المكبر برصاصة استقرت في رقبته.

أصيب العشرات من المواطنين برصاص الاحتلال الإسرائيلي بعد صلاة الجمعة في القدس والضفة المحتلة عقب اندلاع مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال احتجاجاً على إقامة بوابات إلكترونية أمام المسجد الأقصى المبارك.

واندلعت المواجهات في قلنديا شمال مدينة القدس وعلى المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، وفي رأس العامود بالقدس المحتلة، وفي وادي الجوز بقلب القدس، وأمام باب الأسباط والساهرة في المسجد الأقصى المبارك.

وأوضح، أن طواقم الهلال الأحمر سجلت أكثر من 30 إصابة برصاص الاحتلال المطاطي والمعدني والاختناق الشديد جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

فيما أفاد الهلال الأحمر الفلسطيني، بأن اللجنة الدولية للصليب الأحمر أبلغته بشكل رسمي أن سيارات الإسعاف بما فيها الطواقم الراجلة ممنوع تواجدها في منطقة باب الأسباط ومحيطها.

المشاركة

اترك تعليق