كنوز ميديا/متابعة …

 

مع اقتراب موعد استفتاء استقلال اقيلم كردستان باشرت بعض الجهات ممارسات قسرية بحق العرب المتواجدين داخل كركوك .. حيث أكدت مصادر عراقية تنفيذ عمليات هدم لمنازل عرب جنوب كركوك بإشراف البيشمركة، مشيرة إلى إن اتصالات جرت مع مسؤولين في حكومة كردستان لوقف ما يحصل في حين نفت البيشمركة صحة هذه الأنباء من الأساس.

من جانبه أكد النائب عن محافظة كركوك شوان الداودي أن تهديم الهياكل والدور تم بإيعاز من وزارة الإسكان والبلديات، لافتاً إلى أن لجنة التجاوزات في المحافظة تضم جميع المكونات وتهدم التجاوز سواء كان شاغله كرديا أو عربيا أو تركمانيا”.

إلى ذلك اتهم النائب محمد تميم محافظ كركوك بإخراج العرب من دور التجاوز وتهديمها، فيما دعا رئيس مجلس الوزراء إلى التدخل العاجل لإيقاف تلك الإجراءات , مضيفاً إن “التوقيتات الزمنية والإجراءات الحالية غير مناسبة ولا تصب بمصلحة احد”، مشيرا إلى إن “هذه الشريحة هي من النازحين والمهجرين الذين لولا الظروف القاهرة والصعبة لما لجئوا إلى تلك الأماكن التي لا تنسجم مع ابسط سبل العيش ومقومات الحياة الإنسانية” متابعا إن “من الأولى على محافظ كركوك إن يحتضن تلك العوائل لحين انجلاء الأزمة التي تعيشها بعض مدن المحافظات التي تسيطر عليها التنظيمات الإرهابية، مبينا إن التغير الديمغرافي الكبير الذي حصل بكركوك والتجاوزات كانت منظمة من قبل الأحزاب الكردية، وأنشئ في كركوك أحياء كبرى كلها تجاوز من القومية الكردية”، متسائلا “هل يستطيع المحافظ إن يهدم داراً واحدة أم إن القضية عداء وحقد قومي أعمى ويقوم بهدم فقط دور المواطنين العرب فقط”.

وفي السياق ذاته أكد النائب العربي عن محافظة كركوك خالد المفرجي في بيان نشره عبر صفحته على فيسبوك حدوث “عملية هدم منازل لمواطنين عرب في كركوك يسكنون في منطقة واحد حزيران”، متهما “مجموعة من عناصر الپيشمركة” بالقيام بها , مشيرا إلى اتصالات موسعة جرت مع قيادات في إقليم كردستان ورئيس الوزراء ومحافظ كركوك، للمطالبة بإيقاف هذه العمليات على الفور.وأعلن أن “عمليات الهدم أوقفت وانسحبت القوات من المنطقة في تمام الساعة العاشرة والنصف ليلا”.

من جانب أخر نقل مصدر عن إدارة محافظة كركوك تأكيدها “أن هذه الأفعال فردية ولم تصدر منها أي قرارات بهدم هذه المنازل” , مضيفا أنها قد أكدت الخبر , موضحا إن عناصر من قوه تابعة لأحد الأفواج المرتبطة بقوات البيشمركة كانت تستقل عربات رباعية الدفع تواكب جرافتين قامت بهدم قرابة 20 منزلا لنازحين عرب في أراض تم التجاوز عليها بالقرب من جسر واحد حزيران جنوب كركوك.

وفي سياق متصل قال النائب في كتلة الحزب الديموقراطي الكردستاني شاخوان عبد الله أنه تبين من التحقيق في المسألة أن بعض الدور السكنية في واحد حزيران بنيت بشكل “متجاوز” على أملاك الدولة، وسبق وأن هدمتها قوة مشتركة في المحافظة لكن تم بناؤها من جديد من قبل بعض الأهالي , مضيفا أن بعض العناصر “الدنيئة” استخدمت هذه المنازل للهجوم على قوات البيشمركة طوال الأيام السبعة الماضية، فقامت الأخيرة بـ”رد فعل” تمثل بهدم هذه “البؤر المتجاوزة”.

وكانت الاحصائيات قد اكدت ان نسبة العرب تبلغ 72% من سكان محافظة كركوك وينتشرون في (قضاء الحويجة) و(قضاء داقوق) و(قضاء الدبس) وقسم منهم داخل مدينة كركوك ويشكل الأكراد نسبة 21% من سكان المحافظة.

ويذكر انه تم تحديد 25 من سبتمبر 2017 موعدا لاستفتاء غير ملزم بشأن الاستقلال في كردستان العراق كان من المقرر إجراءه في عام 2014 وسط جدل وخلاف بين حكومة كردستان الإقليمية والحكومة الاتحادية في العراق.

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here