كنوز ميديا/متابعة …

 

بدأت الجهات المختصة باختبار أنظمة العادم في السيارات حول العالم وذلك بعد فضيحة “ديزل غايت” التي تعرضت لها فولكس فاغن.

وأعلنت شركة مرسيدس عن إطلاق حملة سحب على نطاق واسع في أوروبا، ستشمل 3 ملايين سيارة. حيث ينوي المنتج الألماني تنقيح برمجيات السيارات المزودة بمحركات ديزل، لتوافق معياري يورو-5 ويورو-6 البيئيين.

ومن المفترض أن تقوم البرمجيات الجديدة بتخفيض انبعاثات المواد الملوِّثة، بينما ستحمي الحملة شركة مرسيدس من عقوبات وغرامات كبيرة، علما بأن فولكس فاغن تتعرض لعقوبات تقدر بمليارات.

سبق أن سحبت شركة مرسيدس 250 ألف سيارة من موديلاتها صغيرة الحجم، والسيارات العائلية لتحديث برمجياتها. ومن المتوقع أن تكلف عملية السحب الجديدة 220 مليون يورو.

يذكر أن الجهات المسؤولة عن تقديم الشكاوى قصدت محرك الديزل رباعي الأسطوانات برقم OM651، ومحرك سداسي الأسطوانات حجمه 3 لترات ورقمه OM642. كما تنفي شركة مرسيدس كل الاتهامات، وتصر على أنها استخدمت خوارزميات خاطئة في برمجياتها بغية حماية المحركات

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here