كتب مشعان الجبوري في صفحته على الفيس بوك
بلاغ
السيد رئيس الوزراء 
السيد وزير الداخلية 
بعد السلام وعظيم الاحترام 
لم نشأ ان نعقب حين تم توقيف محافظ صلاح الدين المشهور باسم ابو مازن بتهم الفساد احتراما للقضاء معبرين عن ثقتنا به تاركين له الكلمة الفصل رغم اننا طرف اساسي في معركة انقاذ المحافظة من عصابة الفاسدين الذين يقودهم المحافظ 
اليوم وقد قال القضاء كلمته الاولى وبت بثلاث قضايا ولازال ينظر باكثر من عشر اخرى محالة للجنايات او الجنح وبعضهن تنظر فيها محكمة التمييز الاتحادية
ولكن ما اريد قوله يتعلق بهيبة الدولة واجهزتها التنفيذية
فالمحافظ تمت ادانته بالفساد واصبح سجينآ فكيف تسمح الدولة ببقاء المحكوم في مركز شرطة الصالحية ؟
واذا كانت عملية نقله للسجن متوقفة على بعض الاجراءات الادارية كيف يسمح للمحافظ باستقبال الزوار على مدار الساعة وبغرف ادارة المركز ؟
والاكثر خطورة والمثير للسخرية ان يدعو المحافظ الفاسدين من اعضاء مجلس المحافظة ممن شاركوه في نهب المحافظة واموال ناسها ومقدراتها الى اجتماع السبت في مركز شرطة الصالحية ليتفقوا على محافظ بديل يتعهد بالتستر على ملفات الفساد الاخرى ويتعهد ايضا بالسير على طريق الفساد الذي اختطه واسسه المحافظ المدان
ان السماح للمحافظ بادارة عصابة الفساد من السجن يسيء لهيبة الدولة ولشخص الاخ وزير الداخلية الذي يحاول ان يتصدى للفساد داخل وزارته وخارجها
والحرص على هيبة الدولة غايتنا وانقاذ المحافظة من مخالب الفاسدين مسعانا وكلها لاجل دولة المواطنة لا دولة المكونات

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here