كنوز ميديا – كشف النائب عن التحالف الوطني محمد الصيهود، الخميس، عن سعي بعض الكتل والاحزاب الى تاجيل الانتخابات النيابية والمحلية المرتقبة، وفيما عزا ذلك الى تراجع جمهورها مؤخرا، رجح تصدر القوى الداعمة للحشد وزعاماته والمشهد السياسي في الفترة المقبلة.

وقال الصيهود ان “الرصيد الجماهيري للاحزاب المسيطرة ومن مختلف المكونات قد تراجع في الاونة الاخيرة وبشكل كبير مع قرب موسم الانتخابات البرلمانية والمحلية وبالتالي فهي تسعى جاهدة الى تاجيل الانتخابات لحين تهيئة المناخات ألمناسبة لها”.

واضاف ان “قوى وطنية برزت مؤخرا كالداعمة للحشد الشعبي وبعض زعاماته والمؤيدة له ستكتسح الساحة السياسية نتيجة التاييد الشعبي الذي تحظى به، وسط تراجع للتكتلات القديمة التي اوصلت بعضها البلاد الى حافة الهاوية نتيجة تامرها وتمثيلها لاجندات خارجية فضلا عن عمليات الفساد المالي والاداري الذي تورطت به الكتل والأحزاب الاخرى”.

ومن المقرر اجراء الانتخابات المحلية في ايار المقبل الا ان اغلب الترجيحات تذهب الى تاجيلها، فيما يتم ترقب اجراء الانتخابات البرلمانية في نيسان من العام المقبل بحسب التوقيتات الدستورية. 

المشاركة

اترك تعليق