كنوز ميديا – نفت قيادة العمليات المشتركة ،الخميس، صحة تقارير أجنبية بمقتل 40 ألف مدني خلال عمليات تحرير الجانب الأيمن لمدينة الموصل.

وذكر بيان لخلية الإعلام الحربي ان “خلية الاعلام الحربي والناطقين الرسميين تواصل إيصال المعلومات الى الرأي العام من خلال بيانتها وتصريحات اعتمدت على الدقة في النقل، وفي غمرة انتصارات العراق التي أبهرت العالم تطل علينا تقارير ﻻ نستطيع القول انها اخبارية لكونها لم تنقل المعلومات بصورة دقيقة عن إعداد الضحايا من المدنيين خلال عمليات التحرير يبدو ان الذين كتبوا هذا التقارير تغاضوا عن الحقائق في كون ان معارك التحرير تأخرت بسبب الحفاظ على الأبرياء وان القيادات اكدت ولأكثر من مرة ان تحرير الانسان قبل تحرير اﻻرض”.

وأكد البيان ان “الاحصائيات الرسمية الصادرة عن مديرية الدفاع المدني وهي الجهة المسؤولة عن هذا الموضوع وبينت ان الجثث التي تم انشالها خلال عمليات تحرير الموصل بلغت 1429 شهيداً وأنقذ 102 مواطن من الأحياء وتم اخلاء 200 عائلة وهذا اﻻمر يدعو الى الوقوف أمام ادعاءات غير صحيحة ﻻ نعرف الى ما استندت وهل كاتبي هذه التقارير كانوا في المعركة ويعدون بأيديهم اعداد الضحايا وذكروا ان إعداد الضحايا في عملية تحرير الجانب اﻻيمن للموصل بلغت 40 ألف شخصاً”.

وتابع “كما ان التقارير لم تذكر ان هؤلاء الضحايا رغم عدم دقة الأرقام كان من بينهم الفارين من ظلم داعش وسقوط الهاونات على الأبرياء واستخدامهم كدروع بشرية، فضلا عن تفخيخ المنازل من قبل العصابات الإجرامية، واستهداف المواطنين ايضا بالأحزمة الناسفة والقناصين وقد قامت القوات الامنية بإخلائهم وتقديم الدعم الصحي لهم علما ان قطعاتنا قتلت اكثر من 30 الف ارهابي فهل يحسبون قتلى عصابات داعش الارهابية على انهم من الضحايا المدنيين؟!”.

وكانت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية زعمت قبل يومين مقتل أكثر من 40 ألف قتيل مدني خلال عملية استعادة مدينة الموصل من داعش.

 

المشاركة

اترك تعليق