كنوز ميديا – قال “بسم الله خان كاكار” الأمين العام لحزب الشعب في ولاية بلوشستان الباكستانية وأحد السياسيين المخضرمين في مقابلة مع “باريس اليوم” تعليقاً على الضغوطات التي تتعرض لها باكستان على الصعيدين الداخلي والخارجي بأن سلطات البلاد المختلفة، بما في ذلك السلطة التشريعية والتنفيذية والقضائية كانت ولاتزال أداة تخدم مصالح المستعمر الغربي وخصوصاً أميركا.

وأضاف بأن سلطات البلاد كافة كانت تفكر في مصالحها الشخصية ومصالح المستعمر الغربي ولم تعر أي اهتمام للتفكير بالمصلحة الوطنية ومصلحة الشعب الباكستاني، وأضاف بأن كل الأشخاص الذين يتربعون على هرم السلطة في باكستان أصبحوا أشخاصاً غير قابلين للإصلاح أو التعديل، ولذلك فإن باكستان بحاجة الى “إمام خميني” لكي تستطيع القيام بإصلاحات.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here