كنوز ميديا/ بغداد..

 

كتبت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية في تقرير نشرته يوم الأربعاء حول التطورات الأخيرة التي حدثت في السعودية، حيث ذكرت : لقد كانت عملية اختيار محمد بن سلمان وليا للعهد وعزل محمد بن نايف من منصبه، مؤامرة خُطط لها مسبقا.

ولقد سلطت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية الضوء في تقارير نشرتها على عملية اختيار محمد بن سلمان وليا جديدا للعهد في السعودية  وكتبت : لقد قيل خلال فترة حكم آل سعود للسعودية بأن الأمير نايف بن عبد العزيز لم يكن مؤهل لأن يصبح ملكا وذلك بسبب إدمانه على المخدرات.  وفي سياق متصل أشار هذا التقرير بأن هذه  ” التغييرات التي حدثت داخل الأسرة الحاكمة سوف يكون لها أبعاد على المستويين الإقليمي والدولي. وأضاف هذا التقرير : لقد تسببت عملية عزل الأمير نايف بن عبد العزيز من منصبه كوليا للعهد وعزل جميع المقربين منه، إلى خلق مخاوف لدى المسؤولين الأمريكيين النشطين في مجال مكافحة الإرهاب، وذلك لأنهم يرون بأنه تم عزل اكثر الناس ثقة في الحكومة السعودية.

الجدير بالذكر هنا أن  الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، اصدر في وقت سابق، أمرا ملكيا بإعفاء الأمير محمد بن نايف، من ولاية العهد، ومن منصب نائب رئيس مجلس الوزراء ومنصب وزير الداخلية. كما أصدر سلمان بن عبد العزيز أمرًا ملكيًا بتعيين ابنه الأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد، وتعيينه كذلك نائباً لرئيس مجلس الوزراء مع احتفاظه بمنصب وزير الدفاع، مع ما كلف به من مهام أخرى. وإضافة إلى ذلك كتبت هذه الصحيفة الأمريكية: في الوقت الحاضر بدء المسؤولين الأمريكيين في البحث من جديد عن علاقات جديدة (في داخل ألأسرة الحاكمة). 

وأكدت صحيفة نيويورك تايمز أيضا في إشارة لها إلى موضوع إقالة محمد بن نايف من ولاية العهد واستبداله بمحمد بن سلمان والوضع السياسي الداخلي في السعودية : بأنه نظرا للتغيرات التي حدثت داخل ألأسرة الحاكمة في السعودية، فلقد وصف المنتقدين لمحمد بن سلمان بأنه شخص قليل الصبر ومتعطش للسلطة واكدوا جميعا بأن هذا الشاب المتهور كان السبب الرئيسي في دخول بلاده في حرب مكلفة وفاشلة ضد اليمن وتسببت سياساته الكاذبة والمتهورة في مقتل العديد من المواطنين اليمنيين الأبرياء.

وأشار هذا التقرير أيضا إلى التوترات الأخيرة بين السعودية وقطر، حيث جاء فيه : عند القيام بعقد مفاوضات لحل الأزمة مع قطر، نرى بأن ولي العهد محمد بن سلمان يُسارع بطرح سياساته المتهورة والنقطة المهمة التي يجب الإشارة إليها هنا، هي أن هذه السياسات المتهورة لم ولن تخلق أي حلول لهذه ألأزمة. وكتب صحيفة نيويورك تايمز نقلا عن كريستيان اولريشسن الخبير والمتخصص في شؤون الشرق الأوسط في معهد بيكرالتابع لجامعة رايس (جامعة ويليام مارش رايس، وهي جامعة بحثية خاصة  تقع في مدينة هيوستن بولايةتكساس الأمريكية)، حيث ذكرت: بإن زيادة قوة هذا الشخص الشاب مقارنة بالآخرين وتملكه على السلطة المطلقة سوف يؤدي في المستقبل إلى إيجاد اختلالات في النظام داخل ألأسرة الحاكمة في السعودية وسوف يؤدي أيضا إلى انهيار هذه ألأسرة.

المصدر / نيويورك تايمز

المشاركة

اترك تعليق