كنوز ميديا – نفى عضو لجنة العلاقات الخارجية النيابية عباس البياتي، الثلاثاء، ان يكون ملف تبادل السجناء بين العراق والسعودية ضمن الملفات التي حملها وزير الداخلية قاسم الاعرجي خلال زيارته الى المملكة العربية السعودية، مؤكدا ان ملف تبادل السجناء هو ملف حساس ودقيق ولابد ان يتم تناوله بعيدا عن الاجراءات السياسية.

وقال البياتي ان “زيارة وزير الداخلية قاسم الاعرجي الى الرياض جاءت بعد زيارة رئيس الوزراء حيدر العبادي للمملكة والاتفاق على تشكيل مجلس اعلى للتنسيق الامني بين البلدين”، مبينا ان “زيارة الاعرجي ستتضمن متابعة الملف الامني في اطار المجلس التنسيقي الاعلى”.

واضاف البياتي ان “الزيارة ستتضمن ملفات ضبط الحدود وتجفيف منابع الارهاب وتبادل المعلومات وتتبع خيوط الجماعات الارهابية”، لافتا الى ان “هذه الخطوة تكشف عن تنامي وتطور في العلاقات بين بغداد واربيل”.

واكد البياتي، ان “موضوع السجناء وتبادلهم ليس من اختصاص وزارة الداخلية وهو ملف حساس ودقيق ولابد ان يتم تناوله بعيدا عن الاجراءات السياسية، فهنالك سلطة قضائية هي المعنية بهذا الامر”، نافيا ان “يكون ملف تبادل السجناء بين العراق والسعودية ضمن الملفات التي حملها الاعرجي خلال زيارته للسعودية”.

واكد ان “العراق والسعودية لاتوجد بينهما اي اتفاقية لتبادل السجناء”.

يذكر ان وزير الداخلية قاسم الاعرجي الذي يزور السعودية حاليا اتفق مع نظيره السعودي على تشكيل لجان متخصصة مشتركة بشأن تبادل المعلومات الاستخبارية ومكافحة الإرهاب والمخدرات اضافة الى تأمين الحدود.

المشاركة

اترك تعليق