كنوز ميديا/ بغداد..

 

بعث المرجع الإيراني الشيخ ناصر مكارم الشيرازي، الاثنين، إلى شيخ الأزهر أحمد الطيب بشأن زواج المتعة، مبديا استغرابه من هجوم الأخير على الزواج المذكور. 

وقال الشيرازي في رسالته التي نشرتها صحيفة “الوفاق” الإيرانية   “وکالات الأنباء طالعتنا بخطابکم المتلفز عن زواج المتعة، أقولها بصراحة أن خطابکم هذا أثار استغرابي واستیائي في وقت واحد، لأننا لم نعهدکم أن تتحدثوا بهذه اللغة؛ فإنّ الخطاب کان استفزازیاً متطرفاً، في حین انکم کنتم ومازلتم من دعاة الوسطیة والانصاف والعقلانیة الراجحة”.

وأضاف الشيرازي، أن “خطابكم في التلفزیون المصري مثَّلَ هجوماً کاسحاً علی مذهب أهل البیت (علیهم السلام) في مفردة «زواج المتعة» بل کان هجوماً علی کل من أراد أن یتبنّی هذا الموقف من أهل السنة فیفتي به حیث أنكم وصمتموه بالخیانة وهذا سلوک غریب لم یسبق له مثیل في تاریخ الفقه الإسلامي علی الإطلاق! فقد کان ابن عباس یفتي بالجواز ـ کما هو معروف‌ـ ، فهل یصح منکم أن تلصقون علیه وصمة الخیانة؟! ألیس في ذلک تجني وغمط علی حساب الحقیقة”.

وخاطب الشيرازي شيخ الأزهر قائلا إن “التاریخ سیسجل لکم مواقفکم الشجاعة والحکیمة في التصدي لمحاولات المؤسسة الوهابیة الفاشلة في الاستیلاء علی الأزهر الشریف وتوظیفه لأغراضها الهدامة المشؤومة

المشاركة

اترك تعليق