كنوز ميديا – اطلق ناشطون على مواقع التواصل الإعلامي هاشتاغ :
 #أغيثوا الفوعة وكفريا
 #أغيثوا مخطوفي الراشدين 

وجاء ذلك لإغاثة أهالي بلدتي كفريا والفوعة وخاصة من منهم بقي داخل الحصار ومازال يذوق كل أنواع المعاناة اليومية للحصار .

كما طالب الناشطون بالإفراج عن الأطفال المخطوفين لدى الجماعات المسلحة منذ حادثة تفجير الباصات في منطقة الراشدين .

ولليوم الرابع على التوالي وفي وضع فاق الحدود يُواصل أهالي بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين في ريف إدلب الشمالي اعتصامهم داخل البلدتين رافعين شِعارت طالبوا فيها بفك الحصار المفروض مُنذ عامين ونصف العام، ونددُوا بصمت المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية وعدم التحرك لإنقاذ من تبقى داخل البلدتين المحاصرتين.

ويعاني أهالي البلدتين أوضاعا إنسانية صعبة بسبب النقص الحاد في المواد الغذائية والطبية وعدم توفر المحروقات لتشغيل مضخات المياه.
يُذكر أنه لم يدخل إلى البلدتين اللتين تحاصرهما المجموعات المسلحة أي مساعدات إنسانية منذ أربعة أشهر حيث فقد الأهالي المواد الغذائية والدواء .

المشاركة

اترك تعليق