كنوز ميديا/ بغداد

 

دعت النائبة فيان دخيل مدراء دوائر الجنسية العراقية والأحوال المدنية إلى الانتباه واليقظة والتدقيق في مسالة تسجيل أطفال إيزيديين مختطفين كأبناء شرعيين لمن خطفهم سابقا أو اشتراهم من آخرين.

وذكرت في بيان اليوم   :” إننا إذ نؤكد ثقتنا بمدراء هذه الدوائر، فان نؤكد على إن دعوتنا هذه تنطلق من معلومات بحوزتنا عن نوايا عدد من الخاطفين بتسجيل الأطفال الإيزيديين بإسمائهم وخاصة الذين تم خطفهم وهو بأعمار دون السابعة قبل (3) سنوات، واغلب أطفالنا المخطوفين فقدوا لغتهم الأم، وربما نسوا عوائلهم الأصلية”.

 

وتابعت :” سنبقى نتابع وبحرص شديد مسالة جميع مختطفينا إلى سنوات قادمة، وفي حال ثبوت وجود أطفال إيزيديين لدى خاطفيهم في نينوى وغيرها وبهويات رسمية، في لاحق الأيام والسنين، سيتعرض كل من اصدر هذه الهويات للعقوبات القانونية، وعليه ندعو إلى التدقيق الصارم قبل منح الهويات للأطفال في المناطق المشتبه بها أو للأشخاص المشتبه بهم “

المشاركة

اترك تعليق