كنوز ميديا – أكد الأمين العام لمنظمة بدر والقيادي البارز في الحشد الشعبي هادي العامري، أمس الخميس ، أن الحشد قدم التضحيات ليس من أجل ان يذكره او يمتدحه احد بل كانت التضحيات استجابة لفتوى المرجعية الدينية المتمثلة بسماحة آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله).

العامري في كلمة له خلال الحفل التأبيني السنوي الثاني للشهيد ابو منتظر المحمداوي قال إن ” أبطال الحشد الشعبي قاتلوا عصابات داعش الإرهابية ليس من أجل التصفيق له “. مؤكداً أن ” الحكومة العراقية والقائد العام للقوات المسلحة يجب عليهم الالتزام بدعم الحشد”.

وأضاف أنه ” لا نستغرب من عدم ذكر الحشد خلال النصر في الموصل “، مبيناً انه ” يجب أن نكون ضد المؤامرات التي سيحوكها البعض للوقوف بالضد من الحشد “.

وأوضح رئيس منظمة بدر أن ” الحشد الشعبي جاهد وقدم الشهداء حتى نهاية المعركة ” لافتاً إلى أنه ” قدمنا التضحيات من أجل حماية المقدسات والحفاظ على وحدة العراق “.

وأشار إلى أن ” الحشد الشعبي سيبقى محل فخر واعتزاز وسيظل محفوراً بذاكرة الشعب العراقي بعد تضحياته التي قدمها لتحرير مناطق الموصل وإنقاذ أهاليها “، متابعاً أن ” الحشد سيقى الى جانب الاجهزة الامنية وهو صمام امان العراق ومستقبله وعزة كرامته ولن نتخلى عن ذلك “.

وبين العامري أن ” الحشد الشعبي جاء ليس ليمدحه أحد بل استجابة لنداء المرجعية وتحقق بذلك نصر كبير بتلك الفتوى ويجب علينا المحافظة والفخر بهذا النصر “.

ولفت إلى أن ” معركة الساحل الأيمن لمدينة الموصل لن يشهدها التاريخ منذ الحرب العالمية الثانية “، مبيناً ان ” البعض يتصور أن داعش هرب من الموصل لكنه قاوم وقاتل القوات الامنية من الجيش والشرطة الاتحادية ومكافحة الارهاب حيث استطاعوا انتزاع الساحل الأيمن من قبضة الارهاب “.

وقدم العامري ” الشكر الكبير الى السيد السيستاني وبارك له هذا النصر “، ذاكراً ” عائلات الشهداء بتحيات حب وتقدير واعتزاز واجلال على ماقدمه الشهداء من تضحيات “، شاكراً  القائد العام للقوات المسلحة في تحقيق هذا النصر “.

واختتم العامري كلمته بدعوته ” للحفاظ على ما تحقق في الموصل من نصر كبير “، مطالباً ” بوجوب وضع الخطط اللازمة لتفادي ظهور داعش مرة أخرى والدعوة الى انتشار الاعتدال في كل الموصل “. 

المشاركة

اترك تعليق