كنوز ميديا – اعتبر رئيس مجلس الشورى الإسلامي علي لاريجاني، الخميس، أن تحرير مدينة الموصل من قبضة تنظيم “داعش” جاء نتيجةٌ لفتوى المرجعية الدينية والدعم الإيراني.

وقال لاريجاني في تصريحات نقلتها وكالة تسنيم الايرانية للأنباء، إن “عزيمة وغيرة الشعب العراقي إلى جانب الفتوى التأريخية للسيد السيستاني كانت مؤثرة جداً في الإنتصار الذي تحقق في الموصل”، لافتاً إلى أنه “لو لم يكن الدعم الإيراني حاضراً منذ بداية المغامرات الداعشية في المنطقة لما كان هذا النصر ممكنا”.

وأشار لاريجاني إلى أن “الشهداء المدافعين عن المقدسات قضوا على الغدة السرطانية المستعصية للإرهاب في المنطقة، وأن الزمن أثبت أن الآخرين لا يملكون غير الأقوال”، معتبرا أن “إيران وحدها فقط من قاتلت حتى النهاية جنباً إلى جنب مع الشعبين العراقي والسوري”.

وأضاف رئيس مجلس الشورى الإسلامي أن “البلدان الأخرى كانت تردد الأقوال فقط وشكلت إئتلافات مختلفة، لكن في ساحة الحرب والعمل كانت إيران وحدها وفيلق القدس من وقفوا إلى جانب الشعبين العراقي والسوري ودعموهما بالشكل الذي سيظل خالداً في ذاكرة التأريخ” على حد قوله.

يذكر أن القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي أعلن، الاثنين (10 تموز 2017)، عن تحرير مدينة الموصل من سيطرة تنظيم “داعش” بالكامل.

المشاركة

اترك تعليق