كنوز ميديا – أشادت النائب عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف بحملة الإصلاحات التي باشر بتنفيذها وزير الخارجية ابراهيم الجعفري في وزارته والتي تضمنت نقل عدد من موظفي البعثات الدبلوماسية في الخارج الى مركز الوزارة ببغداد، داعية الوزير الى مواصلة حملته لإنهاء “التراكمات السيئة” التي خلّفها الوزير السابق في الوزارة طيلة ثماني سنوات .

وقالت نصيف في بيان أورده مكتبها الإعلامي اليوم إن “وزارة الخارجية التي كانت تدار من قبل هوشيار زيباري طيلة ثماني سنوات هي اليوم بحاجة ماسة الى صولة إصلاحات، بسبب ما خلفه الوزير السابق من تراكمات سيئة انعكست سلباً على التمثيل الدبلوماسي للعراق وساهمت في إضعاف موقفنا في المحافل الدولية، بعد أن قام بتعميق وجود من هم غير موالين للدولة كالبعثيين ومن يمتلكون جنسيات الدول التي يتواجدون فيها “.

وأوضحت ان “العراق في مرحلة ما بعد داعش بحاجة الى أشخاص أكفاء يمثلونه في المحافل الدولية ويوصلون صوته الى العالم، سواء فيما يتعلق بالحصول على تعويضات عما تعرض له من ضرر جراء الحرب ضد داعش أو في القضايا الستراتيجية التي تتطلب نشاطاً دبلوماسياً متميزاً، فقد خضنا الحرب ضد الإرهاب بالنيابة عن دول العالم، وبفضل التضحيات التي قدمتها قواتنا المسلحة وأبطال الحشد الشعبي أوشكت صفحة الإرهاب أن تطوى نهائياً “.

 ودعت نصيف وزير الخارجية الى “الخروج من إطار الحزبية في اختيار ممثلي العراق في البعثات الدبلوماسية، واعتماد معيار الكفاءة والمهنية والولاء للعراق والإخلاص لشعبه والحرص على وحدته وسيادته.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here