كنوز ميديا –  اكدت عضو مجلس النواب عن ائتلاف دولة القانون فردوس العوادي ان” الحشد الشعبي حافظ على العملية السياسية واعاد للعراق هيبته” مشيدة بتضحياته وانتصاراته التي خلصت العراق من مؤامرة كبيرة خططت لها ونفذتها دوائر استخباراتية كبيرة ابتداءا من اميركا وانتهاءا باذنابها من بعض دول الجوار كتركيا والسعودية.

وقالت العوادي في بيان صحفي ان “كلمة الحق التي يجب ان تقال انه لولا فتوى الجهاد وبسالة الحشد الشعبي لما كان للعراق ان ينجو ولما كان له ان يبقى موحدا، اذ ان الحشد الشعبي كشف الستار عن الكثير من المؤامرات التي حيكت خارجيا، وكذلك داخليا عبر دواعش السياسة الذين كان لهم الاستعداد بالتضحية بالعراق من اجل دوافع طائفية مقيتة.”.

 واضافت ان ” الحشد الشعبي اعاد للعراق هيبته وحافظ عليه من المنزلقات ، وكذلك حافظ على العملية السياسية، رغم اتخاذ البعض من منابرها منطلقا لاستهدافه، وهم يعلمون جيدا لولا فضل الحشد الشعبي لما كان لهم ان يعتلوا هذه المنابر ولما كانوا يحافظون على مناصبهم وامتيازاتهم.”.

 وشدد العوادي على ان” الحشد الشعبي اثبت بانه قوة عسكرية ضاربة فرضت نفسها على المنطقة ، واثبتت انها لا تحمل اي صبغة طائفية بل هي لكل العراقيين ، ففيها من التنوع ما يدحض كل الالسن المسمومة التي حاولت نسبته الى جهة معينة “مبينة ان”الحشد هو الممثل الشرعي لكل العراقيين لما يحتضنه من اناس اصلاء من الشيعة والسنة والمسيح والشبك وباقي طوائف العراق المحترمة. فتحية لكل الابطال الذين رسموا بدمهم الشريف عناوين العز والكرامة للعراقيين، وكتبوا تاريخه باحرف من ذهب سوف تبقى صفحات التاريخ تتلقفها جيل بعد جيل”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here