كنوز ميديا/ متابعة

حذرت النائبة عن ائتلاف دولة القانون خديجة الموسوي، الأحد، من “مرجعية بعثية” لتمثيل المكون السني في العراق، مشيرة إلى أن عودة شخصيات مطلوبة للقضاء للمشاركة بمؤتمر بغداد يعد انتهاكا خطيرا وخرقاً للدستور.

وقال الموسوي في بيان  ، إن “عودة شخصيات مطلوبة للقضاء والسماح لها بالدخول إلى بغداد في تموز المقبل لعقد المؤتمر يعد انتهاكاً خطيراً للقانون وللعدالة وخرقاً للدستور”، مبينة ان “تواجد هؤلاء القتلة في بغداد سيثير غضب الشارع العراقي ويعد استهانة بدماء الشهداء والضحايا الذين لم تجف دماء ابنائهم بعد”.

وأضافت، أن “غالبية الأشخاص المختارين هم من جناح داعش السياسي وفيهم من صدرت بحقهم مذكرات قضائية بتهمة الاٍرهاب”، مشيرة إلى أن “المرجعية التي يفترض أنهم جاءوا بها لتمثل المكون السني هي مرجعية بعثية تعمل لاجندات خارجية بحتة، وهذه أول مؤاخذة على المؤتمر”.

وتابعت الموسوي، “نحن لانمانع من انعقاد مؤتمر للمكون السني بشكل رسمي في بغداد، بل إننا نشجع على ان تكون هناك مرجعية معينة وشخصيات معتدلة تساهم في تقوية العملية السياسية ويكون لها حضور قوي في بيئتها، لكن المرجعية التي ستصدرها تلك الدول الى العراق هي للأسف مرجعية ارهابية مدفوعة الثمن وتحمل أجندات خارجية”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here