كنوز ميديا – طالبت المقاومة الاسلامية كتائب حزب الله ،الجمعة، الامة الاسلامية بمراجعة القضايا المركزية والمحورية وخاصة تحرير القدس، مؤكدة ان الجهاد والعمل العسكري لن ينتهي الا بزوال الغدة السرطانية “اسرائيل”.

وعلى الرغم من ارتفاع درجات الحرارة، شاركت كتائب حزب الله ،اليوم، بمسيرات حاشدة بمناسبة يوم القدس العالمي الذي دعا له روح الله الخميني (قدس) في آخر جمعة من كل شهر رمضان.

وقال القيادي في الكتائب الشيخ قاسم السوداني في تصريح صحفي ان ” الامام الراحل الخميني العظيم (قدس) شرع يوم القدس العالمي لاحياء الاسلام وقضايا الامة الاسلامية”، مبينا ان ” رجال المقاومة اولى الناس للاحتفاء بهذا المناسبة كونهم يعملون على حفظ ارض وعرض وكرامة المسلمين كافة”.

واضاف الشيخ السوداني ان “المقاومة الاسلامية لن تتهاون ولن تتسامح ولن تخضع ولن تترك القدس مهما كانت الظروف والتحديات”، مستدركا بالقول:” القدس قضيتنا وستبقى قضيتنا وتحريرها وزوال الغدة السرطانية (اسرائيل) سيكون قريبا على يد ابناء محور المقاومة”.

وتابع ان ” الاستكبار الامريكي والصهيوني واذنابه اوجدوا عصابات داعش الاجرامية لاشغال الامة الاسلامية عن القضية الفلسطينية”، مؤكدا ان “اغلاق صفحة داعش تؤذن بانطلاق مرحلة جديدة من التوجهات وتركيز الجهود لتحرير القدس”.

واشار الشيخ السوداني الى ان ” كتاب حزب الله ملك للامة الاسلامية وستتواجد في جميع الساحات وحيثما كانت هناك مشكلة وحاجة لوجودها”، مبينا ان “الجهاد والعمل العسكري لن ينتهي في هذه المرحلة خاصة في ظل بقاء القدس سليبة من قبل الاحتلال الصهيوني”

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here