كنوز ميديا – طالب النائب عن محافظة ديالى فرات التميمي ، اليوم الاثنين ، بضربة أمنية قاصمة لجيوب وخلايا داعش جنوب قضاء بلدروز  ومنعه من إذكاء فتنة طائفية وعشائرية تهدد النسيج الاجتماعي.

وقال التميمي في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، حذرنا مرارا من وجود جيوب وخلايا نائمة  تنشط جنوب بلدروز إضافة إلى عودة العناصر الفارة من المحافظات الغربية ما يتطلب عمليات نوعية وجهود استخبارية مستمرة لمعالجتها في عموم المناطق الممتدة من قرى الندا الساخنة وصولا إلى حمرين وقرة تبه لمنع عودة ديالى إلى المربع الأول “.

وأضاف التميمي أن ” عصابات داعش مارست شتى السبل لضرب النسيج الاجتماعي في المناطق المختلطة وإثارة النزاعات الطائفية والعشائرية وأخرها قصف قرى جنوب بلدروز بالهاونات لإثارة المشاكل الأمنية وتهجير القرى إلى مناطق أخرى وإخلائها من السكان وتحويلها لملاذات إرهابية أمنة “.

ودعا إلى ” وقفة أمنية وعشائرية جادة لإحباط مخططات العصابات الإرهابية الرامية لضرب الأمن الاجتماعي  في المناطق الآمنة وتشتيت الجهود الأمنية وعرقلة العمليات الاستباقية في مطاردة الجيوب الإرهابية في المحافظة “.

ويقع قضاء بلدروز على بعد 30 كم شرق بعقوبة  وهو من الاقضية الحدودية مع إيران , يحده  من الشمال قضاء المقدادية ومن الجنوب قضاء العزيزية ومن الشرق ناحية مندلي ومن الغرب قضاء بعقوبة ويبلغ تعداد نفوسه  (96) ألف نسمة.

وتعرض لسلسلة هجمات إرهابية بالعجلات المفخخة خلال الأعوام الماضية ما خلف عشرات الشهداء والجرحى.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here