كنوز ميديا – أكد مندوب حركة الجهاد الاسلامي لدي طهران ناصر ابوشريف، أن يوم القدس العالمي محاولة لتوجيه البوصلة نحو فلسطيي، كما أن احياء هذا اليوم يعتبر فرصة للتأكيد علي أن العدو الحقيقة للامة هو الكيان الصهيوني وان اسرائيل تقف وراء كل المشاكل في المنطقة.

وفي اطار التحضيرات لإحياء يوم القدس العالمي، اقيم صباح يوم(الأربعاء) مؤتمر صحفي حول يوم القدس العالمي وتأثير التطورات الإقليمية علي القضية الفلسطينية، في مقر جمعية الدفاع عن الشعب الفلسطيني بالعاصمة طهران.
وعقد المؤتمر لمناقشة آخر التطورات علي الساحة الفلسطينية، وايضا تأثير التطورات في المنطقة على القضية الفلسطينية، وذلك بحضور مندوب حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين”ناصر ابوشريف”، ومندوب حركة حماس لدي طهران”خالد قدومي”، وعدد من وسائل الاعلام المحلية والاجنبية.
وخلال كلمته في هذا المؤتمر، قدم مندوب حركة الجهاد الاسلامي”ناصر ابوشريف”، تعازي الحركة والشعب الفلسطيني لأسر الضحايا، الاعتداءين الإرهابيين اللذين استهدفا مقر البرلمان الإيراني ومرقد الامام الخميني (رض).
ثم أشار ناصر ابوشريف إلي مشروع تشكيل الحلف العربي الاسرائيلي، وقال: ان واشنطن تعكف الان وفي إطار بحثها عن حل إقليمي للصراع الفلسطيني الإسرائيلي على حشد جبهة موحدة تضم اسرائيل والقوى العربية. ان الهدف الرئيسي من طرح هذا المشروع هو تصفية القضية الفلسطينية و محوها من الخارطة السياسية.
واضاف ابو شريف: أن يوم القدس العالمي محاولة لتوجيه البوصلة نحو فلسطيي، كما أن احياء هذا اليوم يعتبر فرصة للتأكيد علي أن العدو الحقيقة للامة هو الكيان الصهيوني وان اسرائيل تقف وراء كل المشاكل في المنطقة.
وفي جانب آخر من تصريحاته، أشار إلي خطاب وزير الخارجية الايراني يوم امس، والذي اكد خلالها ان طهران تدعو جميع الاطراف إلي الحوار، مؤكدا: أننا نرحب بمادرة الدكتور ظريف، ونعتقد بأن الحوار يوفر مصالح الجميع، لأننا بالحوار نستطيع أن نتقلب علي العديد من القضايا.
کما قدم مندوب حركة حماس لدي طهران”خالد قدومي”، أثناء كلمته في المؤتمر الصحفي تعازي الحركة والشعب الفلسطيني الخالصة لأسر الضحايا، الاعتداءين الإرهابيين اللذين استهدفا مقر البرلمان الإيراني ومرقد الامام الخميني (رض) واعتبر تلك الاجراءات أعمالا إجرامية.
وفي بداية حديثه، أشار مندوب حركة حماس لدي طهران، إلي زيارة الرئيس الامريكي للمنطقة، وقال: ترامب يقود حركة تروج ظاهرة التخويف من الاسلام (اسلامفوبيا)، لكنه الان جاء ليحدثنا عن الإسلام وذلك من أرض الحرمين؛ أليست هذه كوموديا رخيصة؟
وأضاف قدومي: ان ترامب و من خلال تواجده في أرض الحرمين يصف أشرف مقاومة بالارهاب؛ لكن هذا الموقف المتعجرف والمتطرف بالنسبة لنا كفلسطينيين ليس بالموقف العجيب، لأنه استمرار لسياسة امريكا الخارجية، والجميع يعرف أن السياسة الامريكية منحازة للكيان الصهيوني الذي احتل الارض و يقتل النساء والأطفال.
وتابع قدومي قائلا: أن ما يثير الاعاجب في هذه القضية هو الاتسقبال الحار و صمت الزعماء العرب عند سماع هذه الاتهامات ضد الفلسطينيين.
وأكد خالد قدومي قائلا: ان الرئيس الامريكي لا يحق له أن يتحدث عن الإراهاب، لأن امريكا تدعم الاحتلال الاسرائيلي و هو مصدر الارهاب في المنطقة. ان الكيان الصهيوني خلال الاعوام الماضية و حروبه ضد الفلسطينيين، سبب بمقتل و اعاقة الالاف من الموطنين الفلسطينيين، وتلك الاعمال الاجرامية اتمت بسلاح امريكي، لذا نقول أن امريكا لا يحق لها تتحدث عن الارهاب ، وأنها رأس الارهاب العالمي.
وجانب آخر من تصريحاته، أشار قدمي إلي تصريحات وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، ضد حركة حماس وقال: اذا قبلنا بأن عدم رد الزعماء العرب علي ان تصريحات ترامب في القمة الأمريكية العربية الإسلامية التي انعقدت في الرياض في 20-21 مايو/أيار الماضي، جاء في اطار تكريم الضيف، فأن تصريحات عادل الجبير والذي وصف خلالها حركة حماس بالارهابية لا يمكن قبولها ولا تتفق مع مبادئ الاخوة والعروبة.
وخاطب القدمي من يصفون حركة حماس بأنها ارهابية وقال: من يدافع عن وطنه، وأهله وممتلكاته ليس ارهابياً.
وأشار إلي محاولات بعض الدول العربية لتطبيع علاقاتها مع الكيان الصهيوني وقال: ان الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، استقبل ليلة أمس عددا من السفراء العرب في الاراضي المحتلة ويقول له8م آني فخور بحضوكم في بيتكم؛ بيت الرئيس الاسرائيلي!
و أشار مندوب حركة حماس لدي طهران إلي الهدف الرئيسي من تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيون، وقال: ان الهدف الرئيسي لهؤلاء هو القضاء علي المقاومة والحفاظ علي أمن اسرائيل.
وحذر قدومي من استمرار مخططات الاعداء لتفتيت الامتين العربية و الاسلامية، وقال: ان العدو قرر المواجهة؛ مواجهة الاسلام. ان العدو لا يفرق بين الشيعة والسنة. كل من يقول لا اله الا الله يدخل في دائرة الاستهداف؛ لذا علينا كمسلمين ان نتصرف بطرية تفشل مخططات الغرب و من يدعم الكيان الصهيوني.
وفي ختام تصريحاته، أكد القدومة علي استمرار نهج المقاومة حتي تحرير ارض فلسطين و قال: سيبقي الشعب الفلسطيني مقاوماً وسيبقي صامداً حتي تحقيق الوعد الهي وهو النصر لاهذه الأمة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here