صباح السيلاوي
ما أن تتاح له الفرصة إلا وينبري المدعو عدنان حسين بالإساءة إلى نقابة الصحفيين والإقلال من شأنها ومكانتها ويدعي بأن هناك نقابات واتحادات غير النقابة لها الحق في العمل على تنظيم العمل الصحفي في العراق

وهنا أقول له : من أعطاك الحق في إنشاء نقابة ما انزل الله بها من سلطان سوى إنها تابع ذليل لمسعود الحاكم غير الشرعي لإقليم كردستان وعن أي قانون يتحدث ويقول بان القانون العراقي سمح له ولأمثاله بإنشاء نقابات سيما وان نقابة الصحفيين العراقيين أنشأت وفق القانون رقم( 158) لسنة 1969 المعدل وتعديلاته القانونية التي كان آخرها قبل شهرين من الآن حينما عدّل البرلمان العراقي مدة الدورة الانتخابية لمجلس النقابة فهل يستطيع السيد عدنان حسين أن يخبرنا عن رقم وتاريخ القانون الذي تم بموجبه إنشاء نقابته ((الوطنية))!!.

يتحدث عدنان حسين عن غياب حرية الصحافة في العراق وهو يتحدث بكل حرية وينتقد رموز العملية السياسية الا ( مسعود) وأنا أتحداه أن يقول لمسعود انك رئيس غير شرعي لإقليم كردستان وكلنا يعرف بان مسعود هو ولي نعمته وهو يأتمر بأوامره المسيئة دائما للعراق وآخر إساءات عدنان حسين وعبر قناة الحرة حينما وصف الحشد الشعبي بالميليشيا

وقال بان لاضير من تسمية أي جماعة مسلحة بالمليشيا طالما إنها تعمل خارج إطار الدولة وهذا رأي مسعود أيضا وتناسى بأن الحشد الشعبي اٌقر بقانون برلماني وهو مرتبط بالدولة العراقية وتحت أمرة القائد العام للقوات المسلحة… كفاك تآمرا على العراق وعلى وحدة العراق وعلى نقابة الصحفيين التي هي الممثل الشرعي للصحفيين العراقيين رغم انفك وانف من تأتمر بأوامرهم وحينما تردد بأنك غير مرتبط بنقابة الصحفيين العراقيين فهذا يعني بأن النقابة لا تتشرف بأمثالك من الذين باعوا أقلامهم لمسعود بثمن بخس.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here