كنوز ميديا – اعلنت القوة البرية في حرس الثورة الاسلامية في ايران القضاء على مجموعة ارهابية تكفيرية في منطقة قصرقند بمحافظة سيستان وبلوشستان بجنوب شرق البلاد.

وقالت دائرة العلاقات العامة في القوة البرية لحرس الثورة، في بيان صادر يوم الخميس، انه عقب وصول معلومات على نشاطات مجموعة ارهابية تكفيرية في منطقة قصرقند بمحافظة سيستان وبلوشستان تم ايفاد وحدات من القوة البرية الى المنطقة والتي حاصرت مرتفعات المنطقة واشتبكت مع الارهابيين ما أسفر عن قتل واصابة وهروب عدد منهم.

واضافت، انه عقب الاشتباكات ماتزال وحدات القوة البرية التابعة للحرس الثوري تواصل ملاحقة فلول الارهابيين الفارين فيما نجحت هذه الوحدات بتدمير سيارة مفخخة تحمل 600 كيلوغراما من المتفجرات وضبط 5 عبوات ناسفة واكثر من 700 كيلوغراما من المتفجرات اضافة الى عشرات آلاف طلقات الرصاص بالاضافة الى اسلحة وذخائر.

واكدت القوة البرية على مواصلة وحداتها ملاحقة فلول الارهابيين حتى القضاء عليهم بصورة كاملة.

واشادت بدعم قوات الشرطة ودائرة الامن في محافظة سيستان وبلوشستان.

وفي وقت سابق من يوم الاربعاء الماضي اقتحم مهاجمون مسلحون إرهابيون ببنادق كلاشنيكوف مبنى البرلمان، وفجر أحدهم نفسه في الداخل، حسب ما قالت وكالات أنباء إيرانية.

وقامت مجموعة أخرى من المهاجمين، بينهم انتحاريان، باستهداف مقام الامام الخميني (ره) الواقع على بعد 25 كلم جنوبي إيران.

ونقل التلفزيون الرسمي عن المرشد الإيراني السيد علي خامنئي وصف التفجير والهجمات المسلحة التي وقعت في طهران بأنها مجرد “ألعاب نارية”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here