كنوز ميديا – وجّهت حملة الدفاع عن الأرض “مصر مش للبيع”، دعوة لجماهير الشعب المصري للتعبير عن رفضها لاتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية بالسبل الدستورية والسلمية كافة.

ودعت الحملة المصريين للتظاهر السلمي اليوم الجمعة في مختلف محافظات ومناطق الجمهورية.

وأكدت الحملة التي تضم أحزاب سياسية وحركات شبابية وشخصيات عامة مصرية في بيان لها الجمعة: رفض أي دعاوى للعنف، فخيارنا هو النضال السلمي، ونرفض في هذا السياق محاولات تلفيق التهم ومحاكمة المنتمين للحركة الديمقراطية بمقتضى قوانين الإرهاب.

وتابعت الحملة: رغم كل الحصار والتضييق وحملات الاعتقال والترهيب، نعلن تمسكنا بالرفض الكامل لعار التفريط في جزيرتي تيران وصنافير، وعدم اعترافنا بالاتفاقية التي وقعتها السلطة في نيسان/ أبريل 2016، ومررها مجلس النواب في حزيران/ يونيو 2017.

ولفتت إلى أن السلطة ضربت بعرض الحائط نصوص الدستور، وأحكام القضاء النهائية واجبة النفاذ، وإرادة الشعب المصري وتاريخه، متجاهلة جميع السلطات القضائية، ودون انتظار حكم المحكمة الدستورية العليا في الدعاوى المنظورة أمامها في محاولة لفرض أمر واقع بتمرير الاتفاقية، وتصديق رئيس الجمهورية (السيسي) عليها قبل فصل المحكمة الدستورية العليا.

وأعلنت حملة “مصر مش للبيع” عدم الاعتراف بشرعية مجلس النواب الحالي الذي قالت إنه أسقط بما قام به أي شرعية سياسية أو دستورية له، لافتة إلى دعمها كل الجهود السياسية والقانونية الساعية للدعوة لحل البرلمان الحالي.

وحمّلت الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي المسؤولية الكاملة عن الوضع الراهن، وما وصل إليه فيما يتعلق بهذه الاتفاقية المشؤومة على وجه الخصوص.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here