كنوز ميديا/ متابعة

/.. أكد الكاتب السعودي عبد الإله بن سعود السعدون، ، أن الزيارة الأولى المرتقبة لرئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، الى المملكة العربية ولقاءه بالملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود تشكّل “حدثًا مميزا”، مبينا انها ستحقق نتائج تخدم الثنائي والمحيط العربي والإقليمي.

وذكر السعدون في مقال تداولته عدد من وسائل الإعلام الخليجية، ، أن “هذه الزيارة التاريخية تتزامن والأمة العربية تعيش أوضاعا صعبة من الفوضى الأمنية في العديد من أجزائها وسيطرة المليشيات المنفلتة الإرهابية التي تحرق الأخضر واليابس في بعض بقاع وطننا العربي الممزق”، معتبرا أن “التلاقي السعودي والعراقي يحقق اليوم بداية لمرحلة الترميم للكيان العربي الذي تعرض للتصدع بفعل هجمات الإرهاب الداعشي المبرمج في جسم الوطن العربي”.

وتوقع أن “الأمن العربي القومي يحتل حيزا مهمًّا من جدول أعمال هذه الزيارة التاريخية، فالمملكة العربية السعودية التي استطاعت قيادتها المخلصة عربيا أن تجمع أكثر من خمس وخمسين دولة عربية وإسلامية بحضور الرئيس الأمريكي ترامب”، لافتا إلى ان “التعاون السياسي والاقتصادي ووحدة القرار السمة المميزة لزيارة رئيس العبادي للرياض مع مساهمة من جانب الاستثمار السعودي في إعمار العراق وإعادة ترميم اقتصادياته في كافة المجالات، على نحو يعبر عن حرص خادم الحرمين الشريفين وحكومته المخلصة واهتمامها بمستقبل الشعب العراقي الشقيق”.

وأشار إلى أن لقاء العبادي بالملك، “يُشكّل التعاون والتكامل المنتظر، قوة مضافة للأمن القومي العربي أمام التهديدات الإقليمية والدولية”، مؤكدا أن “زيارة العبادي تفتح عهدًا جديدًا في علاقات أخوية متينة مبنية على الثقة والاحترام والتعاون المشترك لما فيه خير البلدين الشقيقين العراقي والعربي السعودي نحو إعادة اللحمة للوطن العربي الذي يحتاج في يومه هذا إلى كل جهد عربي مشترك من أجل استتباب الأمن والسلام والتنمية في ربوعه القلقة”.

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here