نجاح المولى

حتى تنجح في إستقطاب المشاهدين وسحبهم إلى شاشتك .عليك أن تأتي بــ(ممثلة/ممثل) يقدم برامج في شهر رمضان ولربما لـ( لنجومية الإسم!) وهذا طبعاً جزء من حالة التنافس بين الفضائيات العراقية

قد يكون هذا مايدور في ذهن مسوؤلي الفضائيات العراقية بالعموم..الدليل.إمسك(الريمونت) وقلب الشاشات وسترى شيوع ظاهرة تقديم البرامج من قبل الممثلين.لكن هل جلس أحدهم(من يعتقد بإيجابية التوجه) وتابع حوار وتقديم وطريقة (الممثلة) هل هو حوار لايستطيع مقدم/مقدمة البرامج في الفصائية نفسها أن يقدمه أو تقدمها؟! هل عجز مقدمو ومقدمات هذه الفضائية وتلك عن تقديم ما أجادت به الممثلة/الممثل؟!


في صدفة(ريمونتية) توقفت عن محطة معينة كانت تعرض برنامجاً منوعاً تقدمه(ممثلة) وتستضيف (ممثلة) من ضمن ماجاء في الحوار(سوالف) وهو على هذه الشاكلة : شلون نزلتي وزنج؟ هههه والله سويت ريجيم وقص معدة!

حوار عميق يتحدث عن الريجيم وشفط الزوائد من الدراما العراقية! هموم الدراما ومشكلاتها وعيوبها أختزلها هذا الحوار! شعرت حينها أن الدراما بخير والتمثيل رشيق متناسق الأدوار والمَشاهد.مع أن مقدمة البرنامج ( الممثلة) غابت عن دراما شهر رمضان ربما لسذاجة المسلسلات وطرحها.من يدري!

أورد هنا نموذجاً من الممثلين.والحقيقة الأسماء لاتقارن لكن حتى يعرف القارئ أهمية ومكانة الممثل( من غير الممثلين العراقيين)..

الممثل العربي حسين فهمي.خاض تجربة تقديم البرامج للمرة الثالثة حتى الآن.برنامج( الحياة وأنا) على شاشة قناة الحياة.برنامج (مع إحترامي وتقديري) على قناة التحرير والآن يقدم برنامج ( الزمن) على قناة الغد العربي.الزمن يتناول الوحدة التي تجمع البلدان العربية وإحياء التراث العربي! (شوف الفرق)

الزمن يحمل طابعاً ثقافياً.يتحدث عن المسرح اللبناني ومواقع تراثية مهمة في الوطن العربي.سافر إلى الإمارات والمغرب العربي والعراق تحديداً أربيل.يستضيف في البرنامج نخبة من الكتاب والمفكرين والروائيين المصريين والعرب.يقول فهمي: هي محاولة لنشر الثقافة وربط الثقافات العربية المختلفة.(مو تهريج وقص معدة ومضايقات السوشل ميديا!)

ويبقى الكلام لــ فهمي: لأ أحب تقديم برامج المنوعات والترفيه ويراها غير مفيدة للجمهور( عجيب للجمهور.شگد يحترمهم!) وأعتبر الوقوف أمام الكاميرا كمذيع بمثابة الأمانة التي يجب أن أحافظ عليها وأصونها( يعني مو زايد خير أو وين أنطي وجهي.يلا خلي أقدم برامج!) ثم يقول: أجد أن عملي كممثل أسهل بكثير من عملي كمقدم برامج!( إبن فهمي.وداعتك إثنينهن ما حظينا بيهن)

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here