كنوز ميديا: بغداد

أعلنت فيديريكا موغيريني المفوضة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي أن الاتحاد لا يواجه فقط المشاعر المناهضة لأوروبا، بل والمناهضة للمنظومة.

وأشارت رئيسة الدبلوماسية الأوروبية إلى أن نمو مشاعر التشاؤم الأوروبي في السنوات الأخيرة تجلى بشكل خاص في نجاح السياسيين المناهضين للتقارب الأوروبي وتحقيقهم نجاحا غير مسبوق في انتخابات البرلمان الأوروبي عام 2014، وفي قرار البريطانيين الخروج والانسحاب من الاتحاد الأوروبي في 2016.

وقالت  موغيريني خلال مؤتمر صحافي في فنلندا إن “مشاعر معاداة المنظومة تسود ليس في أوروبا فقط، بل وفي الولايات المتحدة ومناطق أخرى من العالم. وشددت على أن نتائج الانتخابات مؤخرا في أوروبا لا تدل على وجود مشاعر عدائية ضد الاتحاد الأوروبي فقط، بل وعلى معاداة المنظومة بين الرأي العام”.

وترى المسؤولة الأوروبية أنه يجب على المؤسسات سواء كانت محلية أو إقليمية أو قارية أو عالمية شاملة أن تقوم على وجه السرعة بتحليل أسباب انتشار هذه المشاعر. وقالت: “على ما يبدو، يشعر المواطنون أن هذه المؤسسات لا تعمل لمصلحتهم”

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here