كنوز ميديا/ وكالات

فتحت مراكز الاقتراع الفرنسية ، الاحد، ابوابها مام الناخبين الفرنسيين للتصويت في الدورة الاولى من الانتخابات التشريعية، التي يبدو أن الرئيس الوسطي الجديد إيمانويل ماكرون في طريقه للفوز بأغلبية واسعة فيها، من أجل تحقيق الإصلاحات التي وعد بها.

 

ونقل موقع وكالة سكاي نيوز في خبران” الاستطلاعات تشير الى امكانية حصول الرئيس الفرنسي الجديد على 400 مقعد في الجمعية الوطنية بعد الجولة الثانية التي ستعقد في 18 حزيران المقبل أي أكثر بفارق كبير من الـ289 مقعدا المطلوبة للأغلبية المطلقة”.

 

واضافت أن ” الاقتراع سيجري وسط إجراءات أمنية مشددة، إذ تم حشد حوالى خمسين ألف شرطي لضمان أمن الاقتراع في فرنسا التي تواجه منذ 2015 سلسلة اعتداءات يشنها ارهابيون أسفرت عن سقوط 239 قتيلا حتى الان”.

 

ويتنافس 7877 مرشحا 42 بالمائة منهم نساء في هذه الانتخابات لشغل 577 مقعدا في الجمعية الوطنية. 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here