كنوز ميديا – رحبت السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة والمنامة بدعوة الرئيس الاميركي دونالد ترامب الى قطر للتوقف “فورا” عن تمويل الارهاب، داعية بدورها الدوحة الى البدء في “تصحيح سياستها”.

وعبر مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السعودية عن “ترحيب” السعودية بتصريحات ترامب”، مضيفا ان “محاربة الإرهاب والتطرف لم تعد خيارًا بقدر ما هي التزام يتطلب تحركًا حازمًا وسريعًا لقطع كافة مصادر تمويله من أي جهة كانت”، بحسب ما نقلت وكالة الانباء الرسمية.

بدورها رحبت دولة الإمارات بدعوة ترامب. ونقلت وكالة الانباء الرسمية عن سفير الدولة لدى الولايات المتحدة يوسف مانع العتيبة اشادته بالتصريحات. وقال إنه ينبغي على الدوحة “أن تراجع سياساتها الإقليمية بعد أن تقر بالمخاوف التي تتعلق بدعمها المقلق للتطرف”.

الرياض وابوظبي والمنامة ترحب بموقف ترامب من قطر

ورات البحرين من جهتها ان “هذا الموقف الحازم يأتي في إطار الجهود الأميركية الحثيثة ويعكس إصرارًا شديدًا على مواصلة مكافحة كل صور الإرهاب وضمان التكاتف الدولي للقضاء على هذه الظاهرة الخطيرة”.

وشددت المنامة في بيان نقلته وكالة الانباء الرسمية على “ضرورة التزام قطر بتصحيح سياساتها والانخراط بشفافية في جهود مكافحة الإرهاب لتتمكن دول المنطقة من معالجة الأخطار التي تهددها ومواجهة جميع الكيانات الإرهابية والقضاء على كل من يدعمها”.

العلاقات داخل العائلات الخليجية المختلطة اصبحت في خطر

بدورها، منظمة العفو الدولية حذرت من ان طرد السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة ومملكة البحرين للرعايا القطريين على خلفية الازمة الدبلوماسية مع الدوحة يتسبب بتفكك اسر خليجية وبنشر الخوف والمعاناة.

وقالت المنظمة الحقوقية في بيان اصدرته منتصف ليل الجمعة السبت ان الرياض وابوظبي والمنامة “تعبث بحياة” الاف من سكان الخليج متسببة “بتفكك اسر والقضاء على مصادر رزق اشخاص” وعرقلة دراسة طلاب.

ورات ان اثار الاجراءات ضد قطر وبينها طرد القطريين تنشر “المعاناة والخوف” في الخليج.

وقالت المنظمة ان العلاقات داخل العائلات الخليجية المختلطة اصبحت “في خطر”.

كما انتقدت المنظمة تهديد سلطات الدول المقاطعة لقطر بسجن الاشخاص الذين يظهرون تعاطفا معها على وسائل التواصل الاجتماعي وفي وسائل الاعلام. وقالت ان هذا الاجراء يمثل “قمعا لحرية التعبير”.

يذكر ان السعودية والامارات والبحرين ومصر قطعت علاقاتها مع الدوحة بعد اتهامها بدعم الارهاب، واتخذت اجراءات دبلوماسية واقتصادية بحق قطر بينها وقف الرحلات الجوية ومنها وإليها.

كما منحت الرياض وابوظبي والمنامة القطريين مهلة اسبوعين لمغادرة اراضيها، وطلبت بدورها من رعاياها مغادرة قطر. وبحسب سلطات الدوحة، يعيش في قطر نحو 8 الاف سعودي، واكثر من 750 اماراتيا و2300 بحرينيا.

بدورها تنفي قطر التي تضم اكبر قاعدة جوية اميركية في المنطقة، الاتهامات الموجهة اليها.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here