كنوز ميديا – متابعة

اكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش الحكومات الغربية تعرف حق المعرفة أن السعودية هي المنتج الحقيقي للارهاب ومعها بعض الأنظمة العربية الخليجية.

ورأى الشيخ دعموش في خطبة الجمعة التي ألقاها في مجمع السيدة زينب (ع) في بئر العبد بالضاحية الجنوبية لبيروت أن “الفكر الوهابي المتطرف الذي تحتضنه السعودية وتغذيه هو مصدر الخطر على العالم”، ولفت الى ان “داعش هي نتاج هذا الفكر فداعش تأسيسه سعودي وفكره سعودي وماله سعودي وإدارته وأمراؤه سعوديون والسعودية كانت تراهن عليه لاسقاط النظام في سوريا ولضرب إيران وللقضاء على حركات المقاومة في لبنان وفلسطين”.

وقال الشيخ دعموش إن “العالم مدعو أكثر من أي وقت مضى للبحث بشكل جدي وواقعي وموضوعي عن مصدر هذا الفكر وهذه الايديولوجية ومن الذي يصدر الفتاوى التي تبيح لهذه الجماعات القتل وارتكاب الجرائم ومن الراعي الحقيقي لهؤلاء الذي يمدهم بالمال والسلاح وكل وسائل القتل والتدمير؟ ومن هم الذين يفجرون أنفسهم في الناس؟ وما هي هويتهم وجنسيتهم وأين تربوا؟ ومن أي مدارس تخرجوا؟”.

وأضاف الشيخ دعموش “شعوب العالم وخاصة الأوروبية والغربية مدعوة بعد تفشي ظاهرة الإرهاب في بعض بلدانها لتسأل حكوماتها عن حقيقة ما يجري ومن هي الدول الراعية للارهاب؟”، ولفت الى ان “هذه الحكومات تعرف حق المعرفة أن السعودية هي المنتج الحقيقي لهذا الارهاب وكذلك الأنظمة العربية في الخليج (الفارسي)”.

وأشار الشيخ دعموش الى أن “أكثر الانتحاريين وكذلك الأشخاص الذين يقودون الجماعات الارهابية هم من السعودية، وأكثر فتاوى التكفير والفضائيات التكفيرية الفتنوية تمول من السعودية”، وتابع “كما أن أكثر الأزمات والحروب في المنطقة سببها السعودية كما في اليمن والبحرين وسوريا والعراق وغيره”، معتبرا أن “الوهابية السعودية هي سبب كل المآسي التي تحصل على صعيد الإرهاب ليس في العالم العربي والاسلامي فقط بل في كل العالم”.

ورأى الشيخ دعموش أن “السعودية اليوم ومن أجل حماية نفسها وتبرئة ساحتها من الإرهاب تلجأ الى تحويل تهمة الارهاب عنها وإلصاقها بغيرها وتتخذ بحق بعض شركائها إجراءات تحت عنوان مواجهة الإرهاب  كما تفعل مع قطر”، وأكد ان “محاولات السعودية لتبرئة نفسها من تهمة الارهاب ورعاية الارهابيين لن تجدي نفعا فالأمور واضحة ومكشوفة ويعرفها العالم كما تعرفها الدول والحكومات والرؤساء ولكن السعودية تشتري سكوتهم بأموالها وبالصفقات الإقتصادية وصفقات السلاح كما حصل مؤخرا مع أميركا والرئيس ترامب”.

وشدد على أن “في أمريكا يعرفون تماماً بأن السعودية هي مصدر الفكر المتطرف والارهابي فهناك ملفات قضائية بحق أمراء سعوديين متهمين بأحداث 11 أيلول كما أن هناك شهادات لمسؤولين أمريكيين أمام الكونغرس بدعم السعودية للإرهاب وقد نشر مؤخراً موقع ويكيلكس اعتراف هيلاري كلينتون بأن السعودية وقطر تقدمان الدعم المالي واللوجستي لداعش والجماعات المتطرفة الأخرى”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here