كنوز ميديا – اعتبر عضو لجنة العلاقات الخارجية النيابية في البرلمان العراقي خالد الأسدي، الخميس، أن إيران “تدفع اليوم ثمن دعمها للعراق في حربه ضد تنظيم “داعش”، فيما دعا الحكومة العراقية الى استضافة مؤتمر دولي لمكافحة “الإرهاب” و”تجفيف منابعه”.

وقال الأسدي في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، إن “ما حصل ويحصل من استهداف للابرياء سواء في ايران او مانشستر او في مناطق اخرى من العالم هو امر نأسف له ونرفضه، وما يحصل من تفجيرات هي جرائم ارهابية قذرة”، لافتا الى أن “هذه الاعمال الارهابية تعكس رؤية العراق وتحذيراته منذ انطلاقة الارهاب والقاعدة وداعش وما كان يدعو له دول العالم بوقفة جادة لمحاربة داعش والجماعات المتطرفة قبل ان تضرب في عمق العواصم”.

وأضاف الأسدي أن “ايران تدفع اليوم ثمن مواقفها الداعمة للعراق والقوات الامنية والحشد الشعبي في الحرب ضد تنظيم داعش الارهابي”، لافتا الى أن “اي عاصمة اقليمية او عالمية لن تكون بمنأى او حماية من هجمات الارهاب طالما لم يتم القضاء عليه من جذوره”.

وأشار الى أن “الارهاب لا يجب استخدامه كوسيلة لتصفية الحسابات السياسية او ان يستخدم كأداة لتمرير الاجندات الاقليمية لان مخاطره ستكون كبيرة على الدول نفسها وسيجلب ويلات اكثر على المنطقة”، محذرا من “خطورة ان يدفع الابرياء ثمن الاجندات الاقليمية والسياسية لان الارهاب لن يستثني احدا”.

ودعا الأسدي، الحكومة العراقية الى “الإعداد لاستضافة مؤتمر دولي لمكافحة الارهاب ووضع آليات لتجفيف منابعه ومصادر تمويله في المنطقة والعالم”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here