كنوز ميديا/ بغداد…

تستخدم حمامات الثلج والعلاجات بالمياه الباردة منذ قرون عدة لتخفيف آلام الجسم وتعزيز نضارة الوجه، إذ أن الشعوب الإسكندينافية القديمة كانت من أوائل الناس التي إعتمدت الحمامات الثلجية لتنشيط الدورة الدموية وإكتشفت فوائدها في تعزيز صحة الإنسان وتنظيف الجسم من السموم المتراكمة وقدرتها على إسراع عملية تعافي العضلات وإعطاء البشرة وهجا ورديا صحيا.

 

والآن مع التطورات العلمية، أثبتت الدراسات الحديثة أن علاجات التبريد تقدم طيفا واسعا من الفوائد بدء من الحفاظ على شباب البشرة مرورا إلى خسارة الوزن.

 

يتعرض الجسم والوجه خلال جلسات العلاج بالتبريد التي تستغرق ثلاث دقائق فقط، إلى تيار هوائي شديد البرودة، تبلغ حرارته ١٤٠ درجة مئوية تحت الصفر تعزز الخصائص المضادة للإلتهابات في الخلايا وتحسين الدورة الدموية.

 

إنقاص الوزن وتنشيط الحواس حين يدخل الشخص غرفة التبريد، يتدفق الدم إلى أعضاء الجسم الرئيسية مثل الرئتين والقلب والكبد والكليتين، لمدها بكامل الدعم الذي تحتاج إليه لتعمل في ظل هذه الظروف القاسية، فينتاب الشخص شعورا بالنشوة شبيهة بالشعور بعد إكمال سباق.

 

فتنشيط الدورة الدموية بهذا الشكل يمنحك جرعة من الطاقة والإندورفين الذي يرفع درجة تحمل الألم في الجسم والشعور بالسعادة وصفاء الذهن. كما أن تعرض الجسم إلى البرودة القاسية ينشط سرعة الأيض حتى يتم حرق ٤٠٠ إلى ٨٠٠ سعرة حرارية إضافية خلال النهار بعد جلسة واحدة فقط مما يجعله العلاج الأمثل لدعم برامج تخفيض الوزن.

 

نحت الجسد وإلى جانب دعم عملية إنقاص الوزن، إنتشرت مؤخرا العلاجات التي تستخدم البرودة الشديدة لنحت الجسم.

 

فعلى الرغم من متابعة الأنظمة الغذائية الصحية وممارسة الرياضة بإنتظام، إلا أن الكثيرين يعانون من التراكمات الدهنية في مناطق معينة من الجسم لا يمكن التخلص منها.

 

لذلك قامت شركة Zeltiq بتطوير جهاز Coolsculpting الفريد من نوعه الذي يعمل على تجميد الخلايا الدهنية دون أي عملية جراحية.

 

يقول Mark J.Foley، رئيس الشركة والمدير الإداري لها، “يعمل هذا الجهاز الذي حصل على ضمان الوكالة الأمريكية لضبط إنتاج الأطعمة والأدوية والعلاجات التجميلية، من خلال تقنية الCryolypolysis التي تدمر الخلايا الدهنية بشكل دقيق جدا دون أن تضر الخلايا الجلدية أو العضلات القريبة منها.

 

فمن الممكن إستهداف الدهون في أماكن عديدة في الجسم مثل البطن والفخذين والوركين والخصر والذراعين والذقن ويحتاج الشخص إلى جلسة أو جلستين فقط للحصول على نتائج ملحوظة، وبعد ذلك لا تعود الخلايا الدهنية إلى هذه المنطقة أبدا.

 

وللتوضيح، هذا الجهاز ليس للتنحيف ولكن لصقل الجسد الذي يعاني من المناطق التي لا تنحف حتى بعد ممارسة الرياضة وإتباع نظام غذائي خاص.” وعلى غرار هذه التقنية الإستثنائية، يقدم مركز ZO Skin Center في دبي علاج Cooltech الأوروبي الذي يعمل بطريقة شبيهة.

 

ويقول الدكتور Carmelo Crisafulli طبيب إختصاصي في الجراحة التجميلية في المركز، “يعتبر جهاز Cooltech وسيلة فعالة وآمنة لتقليل الأنسجة الدهنية الداخلية من خلال التجميد الموجه.

 

يمكن لأي شخص الحصول على نتائج مذهلة من حيث تقليل الدهون وصقل الجسم بعد حوالي ثمانية أسابيع من العلاج. وبالطبع، من الضروري الحفاظ على وزن ثابت من خلال تناول الطعام الصحي وإتباع نمط للحياة نشيط وحيوي.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here