كنوز ميديا

اكد النائب عن كتلة المواطن النيابية علي شبر ان هناك عمليات شراء للاسلحة وبيعها في المناطق التي تنشط فيها الجماعات المسلحة.

وقال شبر وهو نائب عن محافظة بابل في تصريح صحفي اليوم السبت ان “هذه العمليات الهدف منها افراغ بعض المناطق من الاسلحة وعدم تمكين اهالي هذه المناطق من الدفاع عن انفسهم في مواجهة الجماعات المسلحة والقاعدة”.

وبين انه “لا بد من الانتباه الى مثل هذه القضية الخطيرة التي تبدو انها اخر ما توصل اليه الفكر الارهابي بنزع اسلحة هذه المناطق للحيلولة دون ان تكون هناك اي مقاومة وتبقى المبادرة بيد الارهابيين لان المواطن ليس لديه القدرة على الدفاع عن نفسه”.

واضاف ان “هناك من يريد للعراق ان لا يستقر والمحافظات الجنوبية ان تقتل بدم بارد، وهؤلاء يشترون الاسلحة باسعار خيالية وعملات اجنبية”.

وشدد على انه “مطلوب جهد امني مضاعف في هذه المناطق التي تنتشر فيها هذه الظاهرة والقبض على العصابات او الاشخاص الذين يشترون هذه الاسلحة بهذه الاسعار الباهضة والتحقيق معهم لمعرفة اهدافهم والاجندات التي يعملون في اطارها ” .

يشار الى ان بعض هذه الجماعات المسلحة تنشط في مناطق شمال محافظة بابل ، وكانت بعض وسائل الاعلام قد تناقلت خبر القبض على عصابة تشتري الاسلحة المختلفة وبكميات كبيرة واسعار باهضة يحددها البائع نفسه وعملات اجنبية ، وهنا يشير خبراء الى ان عصابة القاعدة والجماعات المسلحة لها اجندات وتدعم وتمول على اعلى المستويات وهي ليست في حاجة لشراء اسلحة من مواطنين ، ويشددون على ان الامر لا يخلو من تدبير معين ومؤامرة جديدة على المواطن البسيط ومنه على البلاد برمتها320

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here