كنوز ميديا
تبنى تنظيم دولة العراق الاسلامية، اليوم الجمعة، التفجيرات التي ضربت بغداد وبقية المحافظات، واكد أن الهجمات جاءت للرد على حملة الاعدامات التي قامت بها الحكومة العراقية بحق “السجناء السنة”.
وقال تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وبلاد الشام في بيان اطلعت عليه كنوز ميديا على نسخة منه، إنه “يتبنى سلسلة التفجيرات في بغداد وبقية المناطق في العراق وذلك ردا على اعدام سجناء من السنة”.
واضاف التنظيم أنه “تحرك ردا على تنفيذ الاعدامات التي نفذت بحق 17 سجين من اهل السنة في شهر اب”، مؤكدا “سننتقم لدماء اخواننا التي اريقت”.
وشهدت العاصمة بغداد، الاربعاء، (28 اب 2013)، مقتل وإصابة 266 شخصا على الأقل بتفجيرات بسيارات مفخخة وحزام ناسف وعبوة ناسفة في مناطق متفرقة منها.
يذكر أن معدلات العنف في بغداد شهدت منذ، مطلع تموز 2013، تصاعدا مطردا، إذ ذكرت بعثة الأمم المتحدة في العراق، في الأول من أب 2013، أن شهر تموز الماضي، كان الأكثر دموية بعد مقتل وإصابة 3383 عراقيا بعمليات عنف في مناطق متفرقة من البلاد، فيما أشارت إلى أن هذه الحصيلة هي الأكثر دموية في البلاد منذ أكثر من خمس سنوات.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here