رجحت لجنة الامن والدفاع النيابية امكانية امتلاك القاعدة الارهابية في العراق السلاح الكيمياوي في حالة وجوده لدى عناصرها في سوريا.
عضو اللجنة “حسن جهاد” اشار الى وجود تعاون ما بين القاعدة الارهابية في بلاد الشام والعراق، وهذا ما يتيح امكانية دخول السلاح الكيمائي للعراق عن طريق التنسيق بين الطرفين، لافتا الى ان لجنة التفتيش الاممية التي جاءت الى سوريا للتحقيق في وجود سلاح كيمياوي، لا تعرف ان كان النظام السوري هو من يمتلك سلاحا، ام المسلحين هناك .
وكانت هناك تقارير معتبرة قد توصلت الى ان هذه المجموعات الارهابية هي التي قد استخدمت هذه الاسلحة المحرمة دوليا وخصوصا بعدما احرزت قوات الجيش السوري انتصارات كبيرة على الارض على ضد هذه المجاميع الارهابية.
ولجئت قوى غربية وامريكا مع دول الخليج الى حجج واهية زاعمة الى ان الجيش السوري هو الذي استعمل هذا السلاح ضد المدنيين الابرياء دون تقديم دليل في ذلك .611

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here