كنوز ميديا – خاص

أكد رئيس المجلس المحلي في قضاء خانقين سمير محمد أن المناطق المتنازع عليها تتمتع باستقرار امني بنسبة تتجاوز 90% لابتعادها عن الصراعات المذهبية والطائفية واحتكاكها بإقليم كوردستانإلى جانب حرص السكان الذين يتشكل غالبيتهم من متضرري سياسات النظام السابق الشديد على بناء حياة آمنة مستقرة تطوي صفحات الظلم والاستبداد في القرن الماضي
وأضاف سمير في حديثه خاص لوكالة “كنوز ميديا” أن حكومة إقليم كردستان لها دور كبير في توفير الأجواء الأمنية والخدمية في المناطق المتنازع عليها وبنسبة كبيرة منوها أن الحكومة المحلية في محافظة ديالى لها دور في توفير عدد من المشاريع الخدمية للمناطق المتنازع عليها ومنها قضاء خانقين وهي تحرض دائما ووفق الإمكانيات والصلاحيات المخولة لها وحسب الميزانية المخصصة من قبل الحكومة المركزية أن توفر اكبر عدد ممكن من المشاريع الخدمية خاصة وانه يشهد انفجارا سكانينا بسبب استقرار أوضاعه الأمنية بشكل كبير جدا
وأكد سمير ان الوعي الحضاري وثقافة المواطن وتعاونه التام في حفظ الأمن سهل مهام القوات الأمنية وقوض مساعي دعاة الحرب والنزاع الطائفي وانعكس ذلك ايجابيا على الواقع الاقتصادي والمعيشي لسكان المناطق المتنازع عليها ومنها قضاء خانقين
وأشار محمد أن الأحزاب الكوردية كان لها الدور الكبير في تحقيق الجوانب الأمنية والخدمية في المناطق المتنازع عليها
اختر رمز مشاعر

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here