كنوز ميديا
اعلنت قيادة شرطة محافظة الديوانية، اليوم السبت، أن قواتها اعتقلت “أخطر” 15 مطلوبا يشكلون ثلاثة عصابات للسطو المسلح في الديوانية ضمن “خطة مكافحة السرقات”، ودعت المواطنين إلى مراجعة مراكز الشرطة لرفع دعاوي، وفيما أشارت اللجنة الأمنية في المحافظة إلى وضع آلية لتسجيل سيارات الاجرة في المحافظة.
وقال قائد شرطة الديوانية عبد الجليل الأسدي إن “قوة من الشرطة نفذت، اليوم، عمليات دهم وتفتيش في مناطق متفرقة من المحافظة، أسفرت عن اعتقال 15 مطلوبا بتهم جنائية يشكلون ثلاثة عصابات للسرقة والسطوا المسلح”.
وأضاف الأسدي أن “الأجهزة الامنية صادرت من أوكار العصابات مصوغات ذهبية وعملات نقدية وأجهزة الكترونية وكهربائية سرقت من المواطنين”، مشيرا إلى أن “عملية ألقاء القبض على المطلوبين تمت وفق خطة أمنية خاصة أطلق عليها أسم خطة مكافحة السرقات تهدف إلى تعزيز الجانب الاستخباري وجمع المعلومات الأمنية للحد من جرائم السرقة والسطو المسلح في الديوانية”.
ودعا الأسدي المواطنين إلى “مرجعة أقسام ومراكز الشرطة للتعرف على المواد المسروقة منهم ورفع دعاوى للتعرف على مقتنياتهم المسروقة التي ضبطت بحوزة المطلوبين”.
من جانبه قال رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة الديوانية ماجد الصالحي،إن “خلية الازمة الأمنية في محافظة الديوانية وضعت ضمن خططها، خطة لتسجيل سيارات الأجرة بالتنسيق مع هيئة النقل وقيادة الشرطة للسماح لسائقيها بالمرور في مناطق القطع والحواجز الأمنية بعد تسجيل بياناتهم وانشاء قاعدة معلومات عن كل مركبة وسائق”.
واوضح الصالحي أن “هذا الأجراء يهدف إلى تخفيف العبء عن المواطنين والسماح الى سيارات الاجرة بالدخول الى أماكن القطع لنقلهم من والى الاسواق والشوارع الرئيسية التي منعت قيادة الشرطة في خطتها السابقة الوصول اليها”، مشيرا إلى أن “التنسيق الاستخباري العالي بين الاجهزة الامنية في المحافظة والمحافظات الأخرى أصبح مطمئنا للغاية، فالحصول على معلومة لن يستغرق أكثر من دقائق لتأكيدها، الامر الذي يحسب الى مكاتب الامن والاستخبارات والمخابرات”.
وأكد الصالحي أن “الخطة تضمنت قطع جميع الطرق المؤدية الى المحافظة، ووضع مفارز أمنية عليها، وبناء مسقفات ووضع كرفانات الى تلك المفارز لتؤدي مهامها دون الاصابة بملل بسبب قلة الخدمات في اماكن واجبات منتسبي الاجهزة الامنية”.
بدوره قال رئيس اللجنة الأمنية العليا محافظ الديوانية عمار المدني في حديث إلى (المدى برس)، إن “التحديات الارهابية التي تواجه المحافظة لم تحد من عمل الأجهزة الأمنية في حفظ أمن وسلامة المواطن وحياته وممتلكاته”، لافتا الى أن “ما تعرضت له المحافظة خلال الفترة الماضية من سرقات وعمليات سطو مسلح، أوجبت وضع خطة طارئة للسيطرة عليها والقاء القبض على مرتكبيها”.
واشار المدني إلى أن “الخطة الامنية شملت عدة محاور طبقت بمراحل، كانت أهمها دعم القوات الأمنية المنفذة بسيارات خاصة، لتسيير دوريات في أكثر المناطق التي شهدت اعمل سرقة وسلب وسطو مسلح في المحافظة، لملاحقة المتورطين في تلك الجرائم، أسفرت عن القاء القبض على اكثر من عصابة خطرة في الديوانية”.
وكانت المديرية العامة لشرطة الديوانية ، أعلنت في الأول من شباط 2013، عن القاء القبض على عصابة للسطو المسلح والسرقة مكونة من احد عشر شخصا يشتبه بمسؤوليتها عن العديد من جرائم السطو التي تصاعدت مؤخرا في المدينة، ودعت المواطنين إلى الإبلاغ عن السرقات التي يتعرضون لها للحد من هذه الجرائم.
وشهدت مدينة الديوانية (180 كم جنوب بغداد) منذ فترة عمليات سطو مسلح وسرقات تحت تهديد السلاح ، كان آخرها في منطقة حي الفرات شمالي شرق المدينة الذي تعرض قبل يومين إلى عمليات سطو مسلح وسرقة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here