كنوز ميديا متابعة
زعمت جماعة جهادية تقاتل في سوريا، مسؤوليتها عن استخدام السلاح الكيماوي في ريف دمشق قبل ايام.

ويقول بيان نشرته مواقع مؤيدة للتنظيمات الجهادية المتشددة “وجه المجاهدون سلسلة ضرباتٍ منسقة بصواريخ مزودة بما كانوا (اعوان النظام) يخططون لشنه على الآمنين في المناطقِ المحررة” في اشارة الى المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة.

واستشهد البيان، بالاية 17 من سورة الانفال. ولا يمكن التحقق من دقة البيان او انتماء الجماعة التي تبنت استخدام السلاح الكيماوي.

وتابع “يسّر الله… مرة اخرى.. من (استخدام) جهاد غير تقليدي ضد مرتزقة النظام واعوانه في ريف دمشق”.

وبحسب مااورده البيان “وبعد ذلك مكنَ الله اخوتكم من ابطال ساحات الجهاد، من تكثيف اطلاق الصواريخ التي كان” مؤيدو الاسد “يعدون العدة لاطلاقها على عوائل اهل السنة، وقدر الله وقلب السحر على الساحر… وقد ادى الى هلاك المئاتِ”.

واضاف البيان في اعتراف ضمني “لن نخشى إن اقررنا بذلك”.

وذكر البيان ان الصواريخ التي اطلقت صوب ريف دمشق استولى عليها منائون مسلحون للاسد، مشيرا الى انها كانت مهيأة لضرب المعارضين.

وبحسب البيان، فان الصواريخ اوقعت مئات القتلى من الجنود السوريين ومقاتلي حزب الله فضلا عن مسلحين عراقيين داعمين للنظام السوري. انتهى /313/

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here