اعلن محافظ بغداد علي التميمي، اليوم الخميس، رفض قيادة عمليات بغداد لدعوة المحافظة حضور قادتها لاجتماعات مجلس المحافظة لغرض مناقشة الوضع الامني، واكد أن خطط قيادة عمليات بغداد لاتوفر الامن لسكان العاصمة، فيما شار الى تقديم المحافظة طلبا لمجلس المحافظة يتضمن التعاقد مع شركات عالمية لـ”نصب كاميرات مراقبة بالعاصمة”.
وقال التميمي الذي يشغل منصب رئيس اللجنة الامنية ببغداد في حديث الى، (المدى برس)، إن “قيادة عمليات بغداد رفضت طلبنا بالحضور الى جلسة مجلس المحافظة، فضلا عن رفضهم حضوري باجتماعات القيادة”، مؤكدا إن “العمليات غير متعاونة مع المحافظة”.
واضاف المحافظة أن “الاجراءات الامنية الحالية غير دقيقة ولا يمكن ان توفر الامن للمواطن البغدادي”، متابعا “تم تقديم طلب الى مجلس المحافظة للتصويت عليه يتضمن التعاقد مع شركات عالمية من اجل نصب كاميرات مراقبة في العاصمة”.
وشدد التميمي على “ضرورة وجود جهاز استخباراتي رصين”، مطالبا “الاجهزة الامنية بحماية كافة المواطنين وليس فقط التركيز على المنطقة الخضراء”.
وكان محافظ بغداد علي التميمي كشف في (16 اب 2013)، عن عقد مؤتمر امني دولي ببغداد في شهر تشرين الثاني المقبل، ووعد بأغلاق ملف تعويض ضحايا الارهاب بعد حسم ملفات المستفيدين نهاية العام الجاري.
وشهدت بغداد الخميس، (15 اب 2013)، مقتل واصابة 127 شخصا بسلسلة تفجيرات بسيارات مفخخة وعبوة ناسفة استهدفت مناطق الكاظمية والشرطة الرابعة والبلديات والحسينية والعلاوي والزعفرانية وباب المعظم.
وكانت الامم المتحدة كشفت الخميس، في الاول من اب الجاري أن حصيلة اعمال العنف في العراق بلغت 3383 قتيلا وجريحا خلال شهر تموز، فيما اشارت الى أن هذه الحصيلة هي الاكثر دموية في البلاد منذ اكثر من خمس سنوات.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here