كنوز ميديا / خاص
قال النائب عن التيار الصدري عواد العوادي اليوم ان , تظاهرة جامعة واسط ضد رئيس الوزراء حيدر العبادي لم تكن سلمية وهذا مناف لنهج الصدر الاصلاحي , مؤكدا ان” السيد الصدر يرفض الاعتداء على رموز الدولة , لافتا الى ان ” التيار لا يخشى المالكي مطلقاً في المرحلة المقبلة .
واكد العوادي في حديث متلفز تابعته ” كنوز ميديا ” ان التيار الصدري طالب مجلس محافظة واسط بالتحقيق حول الاعتداء على موكب رئيس الوزراء وكشف الحقائق للراي العام ,مبينا ان” هناك جهات سياسية معروفة تحاول الصاق التهم على التيار الصدري لافشال اصلاحاته .
واضاف ان ” الصراعات السياسية سترتفع حماها في مرحلة ما بعد داعش , منوها” لا يمكن ايجاد وجه مقارنة بين حكومتي المالكي والعبادي كون الاخير يتمتع بالنزاهة والوطنية العالية , مؤكدا ان” التيار الصدري وجمهوره لا يستهدف السياسيين المخلصين .
واوضح ان ” تظاهرات التيار الصدري سلمية ومنضبطة وما حصل اليوم في محافظة واسط لا يمثل توجهنا , مؤكدا ان” الصدر ماضٍ في مشروعه الاصلاحي دون توقف لانتشال البلد من مستنقع الفساد .
واشار الى ان ” دولة القانون استثمر موارد الدولة في الانتخابات الأخيرة للحصول على مكاسب سياسية , مؤكدا ان” حكومة المالكي السابقة كانت تبيع المناصب علناً .
يذكر ان” عشرات الطلبة من جامعة واسط أصيبوا اليوم الثلاثاء جراء تعرضهم للضرب بالعصي والهراوات وجراء اطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريقهم خلال تظاهرهم عند زيارة رئيس الوزراء العبادي الى الجامعة “.
وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي دعا في كلمته خلال زيارته الى جامعة واسط الى ابعاد الجامعات عن الصراعات السياسية وعدم توريط الطلبة بالخلافات.
وقال العبادي “من لديه مشكلة مع رئيس الوزراء فلتكن مع رئيس الوزراء دون ان تؤثر على امن البلد وسير المعركة” مشيرا الى أن “هدفنا توحيد البلد وتقليل الخلافات لان الخلافات هي من اتت بداعش وهذه الخلافات يريدون نقلها للجامعات”.

تحرير / يوسف العلي

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here