كنوز ميديا / خاص
قال النائب عن ائتلاف دولة القانون كاظم الصيادي اليوم ان , الكتل السياسية وصلت الى مرحلة من الدونية في القاء التهم جزافا على شخصيات سياسية حول ما حدث من تظاهرات ضد رئيس الوزراء حيدر العبادي في محافظة واسط.
واكد الصيادي في حديث متلفز تابعته ” كنوز ميديا ” زيارة العبادي الى محافظة واسط هذا اليوم لعقد جلسة مجلس الوزراء مرحب بها , لكن بعض الجهات السياسية حاولت ركوب موجه التظاهرات لتسقيطه سياسيا في هذا الوقت بالذات , مبينا ان ” زيارة العبادي الى واسط لم تكن ضمن منهاجه السياسي .
واضاف ان ” التيار الصدري يحاول وقبل قرب موعد الانتخابات الضغط على الشارع لجني اصوات مبكرة , لافتا الى ان ” مشروع الصدر الاصلاحي “ماركة” لجني الأصوات الانتخابية .
ولفت الى ان ” دولة القانون لا تنتهج ركب موجات التظاهرات , وبالتالي ما حصل اليوم في جامعة واسط من تظاهرات غير منظمة لا تمت بصلة لائتلاف القانون , مشيرا الى ان ” هناك جهات سياسية معروفة تحاول تحريك الشارع لجني الاصوات الانتخابية .
واشار الصيادي الى ان ” حجم التيار الصدري وكل ما يحاول فعلهُ قبل الانتخابات ,لا يستطيع تجاوز حاجز المليون ومئتي صوت فقط , مؤكدا ان” المنافسة الانتخابية انطلقت منذ ستة اشهر .
يذكر ان” عشرات الطلبة من جامعة واسط أصيبوا اليوم الثلاثاء جراء تعرضهم للضرب بالعصي والهراوات وجراء اطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريقهم خلال تظاهرهم عند زيارة رئيس الوزراء العبادي الى الجامعة “.
وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي دعا في كلمته خلال زيارته الى جامعة واسط الى ابعاد الجامعات عن الصراعات السياسية وعدم توريط الطلبة بالخلافات.
وقال العبادي “من لديه مشكلة مع رئيس الوزراء فلتكن مع رئيس الوزراء دون ان تؤثر على امن البلد وسير المعركة” مشيرا الى أن “هدفنا توحيد البلد وتقليل الخلافات لان الخلافات هي من اتت بداعش وهذه الخلافات يريدون نقلها للجامعات”.

تحرير / يوسف العلي

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here