كنوز ميديا
اعلن رئيس الحكومة نوري المالكي، اليوم الاربعاء، عن توزيع قطع اراض سكنية للمستحقين والعشوائيين الاسبوع المقبل.

وشهدت العاصمة بغداد وعدة مدن اخرى بعد عام 2003 تجاوزاً على تصاميمها الاساسية من خلال عملية شطر المنازل الى جانب تحويل مساحات من البساتين في العديد من مناطقها الى اراض سكنية.

وشهدت بغداد وحدها انشاء 42 حيا سكنيا بشكل عشوائي، بحسب مسؤولين محليين وسبق للمالكي ان استغل هولاء البسطاء في دعاياته الانتخابية السابقة

وقال المالكي في كلمته الاسبوعية التي تابعتها* كنوز ميديا *إن مجلس الوزراء يتجه نحو توزيع الاراضي السكنية لمستحقيها او من العشوائيين.

وقال ان موعد التوزيع سيكون لاسبوع المقبل.

واضاف المالكي “أن مهمتنا ان يكون لكل عراقي وحدة سكنية”.

وتطرق لقانون البنى التحقيقة الذي انه اعيد لمجلس النواب “على امل اقراره”، مستدركا “إن لم يقر القانون سنشرع لاعطاء هدية او منحة لمن يريد بناء القطعة التي تمنح له”.

ويعاني العراق من ازمة خانقة بالسكن تسببت بأرتفاع كبير بأسعار الوحدات السكنية والمنازل في عموم المحافظات رغم مساعي الحكومة بمنح امتيازات لتشجيع الشركات الاجنبية لبناء الوحدات السكنية.

المراقبون عدوا هذا الاجراء دعاية انتخابية رخيصة كون الرجل فشل فشلا ذريعا في مجال الاسكان والامن والاعمار والمجالات الاخرى بامتياز طيلة فترتي حكمه الثماني

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here