كنوز ميديا / وكالات

تم اكتشاف بؤرة للتطرف الإسلامي في جمهورية ترينيداد وتوباغو قرب الولايات المتحدة الأمريكية.

وأدرجت جمهورية ترينيداد وتوباغو في قائمة بؤر التطرف الإسلامي بسبب التحاق العديد من سكانها بتنظيم “داعش”.

وأظهرت إحصاءات رسمية أن 125 شخصا من أبناء جمهورية ترينيداد وتوباغو البالغ مجموع سكانها 1.3 مليون شخص التحقوا بقوات “داعش” خلال أربعة أعوام.

وقالت تقارير إعلامية إن قُرب بؤرة التطرف الإسلامي يثير مخاوف السلطات في الولايات المتحدة الأمريكية.

يشار إلى أن المسافة بين جمهورية ترينيداد وتوباغو التي تقع في جنوب البحر الكاريبي والولايات المتحدة 3.5 ساعة في الطائرة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here