كنوز ميديا – تتجه أكاديمية فنون وعلوم الصورة المتحركة الأميركية إلى منح جوائزها لنجوم السينما، وسط متابعة واسعة من عشاق الفن والسينما السابع حول العالم.

والجدير بالذكر أن جوائز الأوسكار تشمل 24 فئة تضم كل منها تقريبا أربعة مرشحين، أما الاستثناء فتشكله فئة أفضل الصورة التي قد يصل فيها عدد المرشحين إلى عشرة، لكنها اقتصرت على تسعة، في الموسم الحالي.

وفي هذا الإطار، نشرت قائمة المرشحين للجائزة في مدينة لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا، في كل فئة على حدة، فمن هذه الفئات المهمة :

جائزة أفضل صورة : فيلم أرايفال، فيلم فينسز، فيلم هاكساو ريدج، فيلم هايدن فيغورز، فيلم لا لا لاند، فيلم ليون، فيلم مانشستر باي ذا سي وفيلم مونلايت.

جائزة أفضل إخراج : دينيس فيلينوف عن “أرايفل، ميل غيبسون عن هاكساو ريدج، داميين غازيل عن لا لا لاند، كينيث لينيرغان عن مانشستر باي سي  وباري جينكينس عن مون لايت.

أفضل ممثل في دور البطولة : كيزي أفليك في (مانشستر باي ذا سي)، أندريو غارفييلد (هاكساو ريدج)،  ريان غوسلين (لا لا لاند)، فيغو مورتينسن (كابتن فانتاستك)، دينزل واشنطن (فينسز).

أفضل ممثلة في دور البطولة :  إيزابيل هيبرت (إيل)، روث نيغا (لافينغ)، ناتالي بورتمان (جاكي)، إيما ستون (لا لا لاند) وميريل ستريب (فلورانس فوستر جينكنس).

أفضل ممثلة في دور مساعد : فيولا دافيس (فينسز)، ناومي هاريس (مون لايت)، نيكولي كيدمان (ليون)، أوكتافيا سبينسر (هيدن فيغورز) وميشال وليامز (مانشستر باي ذا سي).

أفضل ممثل في دور مساعد : ماهر شالا علي (مون لايت)، جيف بريدجز (هيل أور هاي واتر)، لوكاس هيدجز (مانشستر باي ذا سي)، ديف باتيل (ليون) ومايكل شانون (نوكتيرال أنيمالز).

أفضل فيلم للرسوم المتحركة : كوبو آند ذا تو سترينغس،  موانا، ماي لايف آند زوكشيتي، ذا ريد تورتل وزوتوبيا.

أفضل فيلم بلغة أجنبية : لاند أوف ماين (الدنمارك)، أمان كولد أوف (السويد)، ذا سيلسمان (إيران)، تانا (إيران) وطوني فريدمان (ألمانيا).

الأفلام الوثائقية : فاير آت سي، أيام نات يور نيغرو، لايف أنيمايتد، أو جي مايد إن أميركا وفيفتينث.

أفضل سيناريو مقتبس : أرايفال (إريك هايسرير)، فينسز (أوغست ويلسن، هايدن فيغرز(أليسون شرودر وثيودور ميلفي)، ليون (لوكي دافيس)، مون لايت (باري جينكنس وتيريل ألفن ماكراني).

أفضل سيناريو أصلي : هيل أور هاي واتر (تايلر شيريدان)، لا لا لاند (داميين شازيل)، ذا لوبستر (يورغوس لاتيموس وإيفثيميس فيليبو)، مانشستر باي ذا سي (كينيث لونرغان) وتونتيث سانتري وومن (مايك ميلز).

ويذكر أن النقاد يرون أن تحقيق جوائز أكاديمية الفنون والعلوم قد أحرزت بعض التقدم ليس كافياً أبداً، فالأهم من ذلك والمطلوب هو أن تختار السينما مزيدا من الملونين لأدوار لا تقوم على فكرة العرق، فطوال تاريخ الأوسكار الممتد لـ 89 عاما، ظل الممثلون ذوو البشرة السمراء يفوزون في الغالب، نظير أدائهم أدوار شخصيات تدور حول فكرة العرق.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here