كنوز ميديا / بغداد

نفت عضو اللجنة المالية النيابية عن كتلة الاحرار النائبة ماجدة التميمي، ما تداولته وسائل التواصل الاجتماعي حول مطالبتها بزيادة رواتب اعضاء مجلس النواب.

وقالت في بيان أورده مكتبها الاعلامي اليوم تلقت ” كنوز ميديا ” نسخة منه ” ان مثل هذه الحملة بدأت في مواقع التواصل الاجتماعي قبل ايام كونها الأكثر تأثيراً بالمواطن بأنها هي من طالبت بزيادة رواتب أعضاء مجلس النواب”، منوهةً الى” ان الهدف من هذه الحملة وغيرها من الحملات التي سبقتها هو تشويه صورتها الوطنية امام ابناء الشعب الذي طالما دافعت عن حقوقه طوال ثماني سنوات”.

وأوضحت” انه وبسبب الاصلاحات فان رواتب اعضاء مجلس النواب قد تم تخفيضها منذ اب ٢٠١٥ من حيث المخصصات التي خفضت بنسبة ٤٥ ٪‏ فضلا عن تخفيض اعداد الحمايات الى النصف واستقطاع نسبة ٣٪‏ للحشد الشعبي وللنازحين وتم احتساب رواتب إعضاء مجلس النواب على اساس الشهادات لكن حسب موازنة ٢٠١٧ تم المساواة بين رواتب اعضاء المجلس بحيث اصبح النائب الحاصل على شهادة الاعدادية مساوي لراتب النائب الحاصل على شهادة الدكتوراه، مما يعني بقاء اجمالي تخصيصات رواتب مجلس النواب كما هي لكن تم اعادة توزيعه على كل الاعضاء بغض النظر عن مستوى الشهادة” .

وتساءلت انها متى طالبت بزيادة اعضاء مجلس النواب وهي قد تعرضت مع القراءة والتصويت على الموازنة الى عارض صحي اضطرها للبقاء في المستشفى؟،داعية وسائل الاعلام الى الوقوف معها ضد تلك الحملات الشرسة التي تحاول النيل منها.

ونوهت الى” انها ستطالب بتحقيق في اللجنة المالية حول تلك الاخبار التي استهدفتها شخصيا دون ان يكون هنالك اية صحة لها”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here