كنوز ميديا/ بغداد

/… كشفت مؤسسة قناديل الرحمة لرعاية ضحايا الإرهاب، الاحد، عن تقديم الحكومة طعنا بقانون 57 الخاص بضحايا الإرهاب من اجل تخفيض رواتهم الى 350 الف دينار عراقي فقط، وفيما أوضحت بان القانون قد دخل حيز التنفيذ بشكل فعلي بعد صرف الوجبة الأولى من رواتب الشهداء والمصابين من العمليات الإرهابية، لوحت بدعوى ذوي ضحايا الإرهاب بالتظاهر في حال عدم سحب الطعن المقدم من قبل وزارة المالية.

وقال رئيس المؤسسة حسين علي عبد السادة ، ان “الحكومة قدمت طعنا بقانون 57 الخاص بضحايا الإرهاب من اجل تخفيض رواتهم الى 350 الف دينار عراقي فقط”، مبيناً بان “الحكومة تريد ان تحمل ضحايا الإرهاب مسؤولية الفساد المستشري فيها والذي تسبب بضياع أموال كبيرة وتعوضها بالخصم من أبناء الشعب العراقي”.

وأوضح عبد السادة، ان “القانون قد دخل حيز التنفيذ بشكل فعلي بعد صرف الوجبة الأولى من رواتب الشهداء في نهاية عام 2016 والمصابين فوق نسبة العوق 50% في الشهر الثاني من 2017 ولا نعلم لماذا قدم الطعن الان ولم يقدم حين إقرار القانون او تنفيذه وهو بكل تأكيد طعن غير قانوني”، مشيراً الى ان “بعض أعضاء البرلمان قد طالبوا المؤسسة بالتدخل ضد هذا الطعن ونحن سنقوم بدعوى ذوي ضحايا الإرهاب بالتظاهر امام هيئة التقاعد في حال عدم سحب الطعن المقدم من قبل وزارة المالية بالإضافة الى التواصل مع البرلمان ومجلس الوزراء لإيصال صوت ضحايا الإرهاب والمحافظة على حقوقهم كأقرانهم من شهداء النظام السابق حيث ان جميع العراقيين متساوين امام القانون العراقي كما يؤكد الدستور ذلك”.

يذكر ان ضحايا جرائم الارهاب من المدنيين والموظفين والحشد الشعبي وقوى الامن الداخلي قد عبروا عن رفضهم للطعن المقدم من قبل وزارة المالية وهيئة التقاعد على قانون 57 واعتبروه جريمة مكملة لجرائم الإرهاب، فيما طالبوا رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي بسحب الطعن.

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here